لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

قائدان في طالبان: الاتفاق مع أمريكا لن يوقف الهجمات على القوات الأفغانية

Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من عبد القادر صديقي وجبران أحمد

كابول/بيشاور (باكستان) (رويترز) – في الوقت الذي يسعى فيه المفاوضون من الولايات المتحدة وحركة طالبان لإنجاز المحادثات الرامية إلى الاتفاق على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، تقول مصادر من الحركة إن أي اتفاق لن يعني وقف القتال مع الحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة.

ويتفاوض الطرفان في قطر منذ العام الماضي على اتفاق يتركز على انسحاب القوات الأمريكية لإنهاء أطول حرب للولايات المتحدة على الإطلاق في مقابل ضمانات من طالبان بألا تستخدم جماعات متشددة دولية الأراضي الأفغانية للتخطيط لهجمات.

ويضغط المفاوضون الأمريكيون على طالبان للموافقة على الدخول في محادثات مع الحكومة ووقف إطلاق النار، غير أن قائدا كبيرا في الحركة قال إن هذا لن يحدث.

وقال مشترطا عدم الكشف عن اسمه “سنواصل القتال ضد الحكومة الأفغانية وننتزع السلطة بالقوة”.

ويسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب جاهدا لسحب قوات بلاده من أفغانستان لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاما والتي بدأت بعد هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

وقال قائد آخر في طالبان طلب عدم الكشف عن اسمه أيضا إن من المتوقع أن يتم هذا الأسبوع توقيع اتفاق تتوقف بموجبه القوات الأمريكية عن مهاجمة الحركة كما يوقف المسلحون قتال القوات الأمريكية.

وذكر المسؤولان بالحركة أن الاتفاق يقضي أيضا بأن توقف الولايات المتحدة دعم الحكومة الأفغانية.

وقال المسؤول الأول “لن يقدم الأمريكيون المساعدة للحكومة الأفغانية وقواتها في حربهم ضدنا”.

لكن الدبلوماسي الأمريكي المخضرم زلماي خليل زاد الذي يقود الجانب الأمريكي في المفاوضات رفض هذه الإشارة إلى أن القوات الأمريكية لن تدعم حكومة كابول بعد الآن. وقال “ينبغي ألا يتم ترهيب أحد أو خداعه بالدعاية”.

وكتب على تويتر ردا على تقرير رويترز “دعوني أتحدث بوضوح: سندافع عن القوات الأفغانية الآن وبعد إبرام أي اتفاق مع طالبان”.

وأضاف “كل الأطراف متفقة على أن مستقبل أفغانستان سيتحدد في مفاوضات فيما بين الأفغان”.

ولم يتسن الحصول على تعليق من مسؤولين أمريكيين يشاركون في المفاوضات.

* اتفاق منفصل

قال مصدران دبلوماسيان على اطلاع على الجولة التاسعة من المحادثات في قطر إنهما يتوقعان إنجاز اتفاق هذا الأسبوع يمكن الولايات المتحدة من سحب حوالي 50 بالمئة من قواتها.

وأضافا أنه سيتعين التفاوض بشكل منفصل على إنهاء القتال بين طالبان والحكومة الأفغانية.

وقال دبلوماسي يتابع المفاوضات في قطر “وقف إطلاق النار بين القوات الأفغانية وطالبان يتطلب اتفاقا منفصلا والمداولات لم تبدأ بعد”.

وأضاف “الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان سيوقف الضربات الجوية الأمريكية على طالبان كما ستوقف طالبان الهجمات الداخلية على الجنود الأمريكيين وغيرهم من الأجانب”.

وقال دبلوماسي غربي إن هناك استعدادات جارية لمحادثات بين الطرفين الأفغانيين المتحاربين في النرويج. وحددت الحكومة وحلفاؤها مجموعة تضم 30 أفغانيا على الأقل لإجراء محادثات مع طالبان.

وقال سهيل شاهين المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة في الدوحة إن المفاوضات استمرت حتى ساعة متأخرة من ليل الأحد.

وأضاف أن الجانبين سيجتمعان مرة أخرى يوم الاثنين بعد إجراء محادثات داخلية في الصباح.

وقال “اجتماعنا مع الفريق الأمريكي سيُستأنف بحلول المساء”.

وأضاف أنه تمت تسوية معظم القضايا لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق رسمي حتى الآن.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة