عاجل

انتحاري من طالبان يفجر نفسه وسط قندوز مع استمرار الهجوم على المدينة

 محادثة
انتحاري من طالبان يفجر نفسه وسط قندوز مع استمرار الهجوم على المدينة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فجر انتحاري من طالبان نفسه وسط قندوز شمال أفغانستان حيث احتشدت القوات الأفغانية للدفاع عن المدينة الاستراتيجية خشية سقوطها في أيدي الحركة بحسب ما ذكره مسؤولون أفغان وقال الناطق باسم محافظ ولاية قندوز إن هناك ضحايا لكن جون إعطاء مزيد من التفاصيل عن الهجوم الذي تبنته طالبان.

يأتي هذه في ظل هجوم من عدة اتجاهات تشنه الحركة منذ اليوم السبت 31 أغسطس/آب على مدينة قندوز الاستراتيجية الواقعة في شمال أفغانستان والتي تعرضت لهجمات متكررة منذ العام 2015.

وأعلن مسؤولون، أن العملية بدأت قرابة الساعة الواحدة (20.30 ت غ الجمعة)، بعد أن تقدّم مقاتلون من الحركة داخل المدينة انطلاقاً من اتجاهات متعددة.

هذا وسُمع إطلاق النار في أرجاء مدينة قندوز عاصمة الولاية التي تحمل الإسم نفسه، في ظل تأكيد كلا الطرفين أن قوات الجانب الآخر قد استسلمت.

وأعلنت طالبان سيطرتها على عدد من المباني المهمة في المدينة، فيما شنت القوات الجوية الأفغانية خمس غارات على الأقل.

وأكد مسؤولون في قوات الأمن الأفغانية، أن لديهم ما يكفي من العناصر على الأرض لصدّ الاعتداء.

ونشر صدّيق صديقي المتحدّث باسم الرئيس أشرف غني تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر وعلّق قائلا إن "هجوم طالبان يظهر أنهم لا يؤمنون بفرصة السلام التي قدمتها لهم الولايات المتحدة وحكومة أفغانستان".

وتابع صديقي في تغريدته "من جهة يتحدثون مع الولايات المتحدة، ومن جهة ثانية يهاجمون قرى الناس وبيوتهم، لن نترك هجومهم بدون رد".

وأضاف صديقي عبر تويتر، أن "قوات الأمن والدفاع الأفغانية على استعداد تام لشن هجوم ضد طالبان في مدينة قندوز، سوف تشهد طالبان مرة أخرى هزيمتها في معركتها مع قوات الأمن والدفاع الأفغانية. هذه المرة سيتم كسرها وسحقها مثلما كانت في السابق".

ويأتي هذا الهجوم الذي لا يزال مستمرا حتى هذه الأثناء، في وقت تسعى فيه الولايات المتحدة وأفغانستان في الدوحة إلى التوصل لاتفاق يؤدي إلى انسحاب آلاف العسكريين الأميركيين من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية عدة.

من جانبه قال المتحدث باسم الحكومة فيروز باشاري، إن 42 متمرداً من طالبان قد قتلوا، وانضمت القوات الخاصة الأفغانية إلى عملية صدّ الهجوم.

هذا وكان مراسل وكالة "فرانس برس" في قندوز أعلن في وقت سابق عن دوي أسلحة خفيفة وثقيلة في أربعة مواقع من المدينة. لكن بحلول الظهر، بدا أن جميع خطوط الهواتف المحمولة قد قطعت.

من جهته، أعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، أن هجوم السبت أدى إلى السيطرة على عدة مبانٍ مهمة.

وقال لصحافيين "هاجمت طالبان مدينة قندوز هذا الصباح من اتجاهات متعددة، نحن الآن في المدينة وسيطرنا على مبان حكومية الواحد تلو الآخر".

ونشر ذبيح الله فيديو عبر صفحته الرسمية عبر موقع تويتر، وغرد قائلا "قوات العدو تستسلم للمجاهدين في مدينة قندوز" .

وتقدم الولايات المتحدة غالباً مساعدة جوية واستشارية للقوات الأفغانية خلال العمليات المعقدة.

وأحال متحدث باسم الجيش الأميركي في أفغانستان الأسئلة المتعلقة بالعملية إلى القوات الأفغانية.

وفي أواخر أيلول/سبتمبر من العام 2015، هاجمت حركة طالبان مدينة قندوز الواقعة قرب الحدود مع طاجيكستان، وتمكن المتمردون من السيطرة عليها لوقت قصير. ولم تتراجع طالبان إلا بعد دعم جوي أميركي مكثف للقوات الحكومية الأفغانية.

وحصد ذلك الحدث اهتماماً دولياً بعدما ضربت مقاتلة أميركية مستشفى تابعاً لمنظمة "أطباء بلا حدود" ما أدى إلى مقتل عشرات المرضى.

وأظهر سقوط قندوز أيضاً مدى ضعف قوات الأمن الأفغانية، وكان من العوامل التي حملت إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما على التراجع عن قرار سحب القوات الأميركية من البلاد.

ومنذ ذلك الحين، تعرضت المدينة لهجمات متكررة من طالبان من غير أن ينجح المتمردون في السيطرة عليها مجدداً بشكل كامل.

للمزيد على يورونيوز:

مقتل شقيق زعيم طالبان الأفغانية و3 آخرين في انفجار مسجد في باكستان

طالبان تشجب الانتخابات الأفغانية وتهدد بشن هجمات

الأمم المتحدة: مقتل 4000 شخص بأفغانستان جلهم بنيران الناتو وقوات أفغانية بالنصف الأول من 2019

تابعونا عبر الواتساب والفيسبوك:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox