نتنياهو: هذا ليس وقت إجراء محادثات مع إيران بل وقت الضغط عليها

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو Copyright رويترز
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

جاء إعلان الرئيس حسن روحاني الأربعاء عن تقليص الالتزامات النووية، بعد وقت قصير من فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية جديدة على طهران، هي الأخيرة في سلسلة من التدابير العقابية ومن ضمنها حظر على صادرات النفط الإيراني.

اعلان

دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس إلى ممارسة مزيد من "الضغط" على إيران غداة إعلانها عن تقليص جديد في التزاماتها النووية. وقال نتنياهو قبل توجهه إلى لندن للقاء رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ووزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر "هذا الصباح أُبلغنا بانتهاك آخر، مزيد من التحدي من إيران، هذه المرة في سعيها لحيازة أسلحة نووية". وأضاف نتنياهو "إنه ليس الوقت المناسب لإجراء محادثات مع إيران، بل الوقت لزيادة الضغط" على الجمهورية الإسلامية.

وتقول إيران إن برنامجها النووي هو لأغراض سلمية فقط. وجاء إعلان الرئيس حسن روحاني الأربعاء عن تقليص الالتزامات النووية، بعد وقت قصير من فرض الولايات المتحدة عقوبات أحادية جديدة على طهران، هي الأخيرة في سلسلة من التدابير العقابية ومن ضمنها حظر على صادرات النفط الإيراني.

وتجري إيران وثلاث دول أوروبية، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، محادثات بهدف إنقاذ اتفاق نووي تاريخي أبرم في العام 2015 انسحب منه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في أيار/مايو العام الماضي.

اقرأ أيضا على يورونيوز:

وكان نتنياهو قد عارض بشدة اتفاق 2015 ثم حض ترامب على الانسحاب منه.

ورغم معارضته الاتفاق دعا نتنياهو مؤخرا الدول الأوروبية لتطبيق شروطها فيما سعى مع الولايات المتحدة لزيادة الضغط على إيران.

وتصاعد التوتر بين إسرائيل وإيران في الأسابيع الماضية.

في 24 آب/اغسطس شنت إسرائيل غارة على سوريا، قالت إنها أحبطت هجوما كان يخطط له "فيلق القدس" الإيراني بطائرات مسيرة على اراضيها.

وبعد ساعات على الضربة اتهم حزب الله اللبناني المدعوم من طهران، إسرائيل باستخدام طائرتين مسيرتين لاستهداف معقله في بيروت. ولم تقر إسرائيل بشن الهجوم. ورد حزب الله الأحد بإطلاق قذائف مضادة للدبابات على أهداف عسكرية إسرائيلية عبر الحدود اللبنانية، وردت إسرائيل بإطلاق النار. ولم يسفر ذلك عن إصابات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الوزير اليميني المتطرف سموتريتش يثير غضبا: إعادة الرهائن في غزة ليست مهمة الآن بل القضاء على حماس

أم وطفلاها ... الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو يُعتقد أنه يظهر محتجزين إسرائيليين في غزة

البرازيل تستدعي سفيرها لدى إسرائيل في أعقاب أزمة تشبيه لولا لحرب غزة بالهولوكوست