لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الجيش الإسرائيلي يؤكد "سقوط" طائرة مسيرة تابعة له في لبنان

 محادثة
جنود لبنانيون بالقرب من ملصق عليه صورة أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، على الحدود الجنوبية اللبنانية
جنود لبنانيون بالقرب من ملصق عليه صورة أمين عام حزب الله، حسن نصر الله، على الحدود الجنوبية اللبنانية -
حقوق النشر
REUTERS/Aziz Taher
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكد الجيش الإسرائيلي الإثنين "سقوط" إحدى طائراته في لبنان بدون أن يوضح سبب سقوطها، لكنه لم ينف بشكل مباشر ما أعلنه حزب الله عن وقوفه وراء إسقاط الطائرة.

وقالت متحدثة باسم الجيش لفرانس برس "أمس الأحد سقطت طائرة مسيرة تابعة لقوات الدفاع الإسرائيلية في شمال إسرائيل على الأراضي اللبنانية"، حيث كان حزب الله قد أعلن إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان.

وكان حزب الله اللبناني أعلن في بيان صدر فجر اليوم، الإثنين، بتوقيت بيروت، إسقاط طائرة مسيّرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان، بعد أسبوع على تبادل محدود لإطلاق نار بينه وبين القوات الإسرائيلية إثر استهدافه آلية عسكرية تابعة لها.

وقال الحزب، الذي كان توعد باستهداف الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تخرق الأجواء اللبنانية، "تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية - اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين".

وتأتي الحادثة بعد نحو أسبوعين من انفجار طائرتين مسيّرتين في ضاحية بيروت الجنوبية.

وتوافقت السلطات اللبنانية وحزب الله آنذلك أن إسرائيل تقف وراء الهجوم، وقال أمين عام حزب الله إن "الطائرتين انتحاريتان" وأضاف خلال كلمة ألقاها لاحقاً إنهما "كانتا موجهتين نحو هدف في الداخل".

واعتبر الرئيس اللبناني، ميشال عون، وصول طائرات مسيرة إلى بيروت بمثابة "إعلان حرب".

وأعلن نصر الله وقتئذ مقتل عنصرين من الحزب في غارة جوية نفذها الطيران الإسرائيلي على جنوبي دمشق، نافياً مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، التي قال إن الطيران قصف "أهدافاً إيرانية وعناصرَ كانوا على وشك القيام بهجوم بالطائرات المسيرة على إسرائيل".

وفيما تبنت إسرائيل عملية القصف في سوريا، لم تتبنَّ العملية في ضاحية بيروت الجنوبية، علماً أن محللين ومتابعين سياسيين وعسكريين، إسرائيليين، قالوا إن إسرائيل استهدفت منشأة لتحسين "دقة الصواريخ ومداها في الضاحية".