لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بريطانيا تقرر تمديد تأشيرات عمل خريجي جامعاتها من الأجانب لعامين

 محادثة
بريطانيا تقرر تمديد تأشيرات عمل خريجي جامعاتها من الأجانب لعامين
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في خطوة تمثل تراجعاً عن إجراءات رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي المتعلقة بشروط الهجرة، قررت الحكومة البريطانية منح تأشيرات عمل لمدة سنتين لخريجي الجامعات البريطانية من الطلاب الأجانب، بحسب ما نقلت الغارديان البريطانية.

تماشياً مع القوانين الحالية فإن خريجي البكالوريوس والماجستير لديهم فترة سماح لا تتجاوز أربعة أشهر يمكنهم خلالها البحث عن عمل.

المعايير الجديدة تتجاوز حتى الخطة الأحدث لوزارة الداخلية بشأن الهجرة التي كانت تقترح تمديد الفترة لستة أشهر لخريجي البكالوريوس والماجستير ولعام لحملة الدكتوراه، لتصبح فترة السماح بدءاً من العام القادم سنتين لتعزيز فرص إيجاد عقود عمل طويلة الأجل داخل المملكة المتحدة.

السياسة الجديدة ستزيل أي قيود على عدد التأشيرات الممنوحة، وستتيح للخريجين التقدم للوظائف بغض النظر عن مجال مهاراتهم أو موضوع دراساتهم وبحثهم.

والهدف من ذلك بحسب الحكومة هو توظيف الخريجين الموهوبين في تخصصات مثل الرياضيات والهندسة والتكنولوجيا.

بهذا الإجراء تعيد الحكومة البريطانية إحياء العمل بالسياسة التي ألغيت عام 2012، حين كانت تيريزا ماي وزيرة للداخلية، حيث وصفت ماي هذه السياسة بالـ "سخية للغاية"، ويرى البعض هذه الخطوة سبباً مباشراً لانخفاض أعداد الطلاب الأجانب.

في العام الماضي كان هناك نحو 460 ألف طالب أجنبي في جامعات المملكة المتحدة، ليس من ضمنهم الطلاب من الاتحاد الأوروبي، في حين تضع الحكومة رقم 600 ألف هدفاً لعدد الطلاب خلال السنوات العشر القادمة.

وبادر جو جونسون، أخو رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون والذي كان يشغل منصب وزير الجامعات قبل استقالته من منصبه الأسبوع الماضي، بالبدء بحملة لإقرار تمديد "تأشيرات ما بعد الدراسة" ، وفي نيسان/ أبريل الماضي قدم تعديلاً لمشروع قانون الهجرة يدعم تأشيرات العمل لمدة عامين.

وبحسب وزير التعليم غافيس ويليامسون فإن الطلاب الأجانب يساهمون مساهمة ثقافية واقتصادية مهمة في الجامعات والبلاد بالعموم، ووجودهم مفيد لبريطانيا وهذا هو السبب وراء هذا القرار.

وأشادت منظمة جامعات المملكة المتحدة التي تمثل 130 معهداً تعليمياً بالخطوة، التي يحاول أعضاؤها الاستعداد لتراجع أعداد الطلاب الأوروبيين على خلفية إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وبحسب أليستير جارفيس، الرئيس التنفيذي للمنظمة، فإن نظام التأشيرات السابق خلق "ضرراً تنافسياً" لدى المملكة المتحدة أثر على استقطاب الطلاب الأجانب.

للمزيد على يورونيوز:

شقيق بوريس جونسون يقدم استقالته من الحكومة البريطانية

تعرّف على الدولة الأكثر منحاً لتصاريح إقامة في الاتحاد الأوروبي؟

ليبيا وإيران وبريكست: أهم ما جاء في كلمة ميركل في "البوندستاغ"