لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الشرطة الأمريكية تحقق في شكوى اعتداء بالضرب على مصلٍ مثليّ داخل كنيسة

 محادثة
الشرطة الأمريكية تحقق في شكوى اعتداء بالضرب على مصلٍ مثليّ داخل كنيسة
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يقول الشاب شون كورمي إنّه لطالما حثّته عائلته وشريكَه غاري غارنر، على حضور الصلوات في الكنيسة بمدينة بلاكويل، في ولاية أوكلاهوما الأمريكية، حيث كان أعلن كورمي عن مثليته الجنسية الربيع الماضي.

ويضيف كورمي أنه بعد أشهر من محاولات عائلته الحثيثة، اقتنع بحضور الصلوات في الكنيسة التي توجّه إليها في الثامن من شهر أيلول/سبتمبر الجاري.

"أردت الذهاب إلى الكنيسة وجعل أمي فخورة بي"، هذا ما ذكره كورمي لـ"إن بي سي"، مضيفاً بالقول: "بعد انتهاء الصلاة، بدأ القسّ بيل مكيسيك بالوعظ بشأن الشذوذ الجنسي، وإذ بنحو 12 مصلياً يتجمّعون حولنا أنا وشريكي غارنر".

ويتابع كورمي حديثه قائلاً: "قاموا بإنزالي على الأرض وتثبيتي، وأنا أبكي، فيما هم يواصلون تحريك ألسنتهم ويؤدون الصلاة فوقي.. حينها كنت أبكي، فقط أبكي".

ويضيف كورمي أن شريكه غارنر طُرد من الكنيسة، لكنّه عندما حاول هو المغادرة، تعرَّض للكمة في وجهه وأمسك به المصلون، وبعد مغادرته الكنيسة، تقدّم بشكوى إلى قسم شركة المدينة، حيث أكد قائد الشرطة داوين وود لـ"إن بي سي" أن التحقيق في الشكوى لا يزال قيد التحقيق.

القسّ مكيسيك وزوجته، تامي، وهي راهبة تعمل في الكنيسة ذاتها، نشرا بياناً على حسابهما في "فيسبوك" حول الحادث، قائلين: "إن المصلين في الكنيسة هم أشخاص يتحدرون من خلفيات مختلفة".

وفي سياق الردّ على الشكوى، كتب الزوجان مكيسيك: "إن كنيستنا لن تغادر مربع ضبط النفس إتّجاه أي شخص ما لم يشارك في نشاط عنيف.. إن ثمة ما هو أكثر من ذلك بكثير لتلك القصة، ونحن نتعاون بشكل كامل مع إنفاذ القانون لتسليط الضوء على جميع الحقائق لأن التسرع في الحكم ليس في مصلحة أي شخص".

كورمي، من جانبه، يقول: إنه بدأ يتلقى وشريكه غارنر تهديدات من مجهولين يأمرونهما بسحب الشكوى، غير أن الشاب العشريني لا يزال مصراً على أن تتم محاسبة أولئك الأشخاص على أفعالهم المزعومة.

للمزيد في "يورونيوز":