Newsletterرسالة إخباريةEventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

أكبر حزب إسلامي في الجزائر يمتنع عن تقديم مرشحٍ للإنتخابات الرئاسية المقبلة

أكبر حزب إسلامي في الجزائر يمتنع عن تقديم مرشحٍ للإنتخابات الرئاسية المقبلة
Copyright 
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قررت حركة مجتمع السلم أكبر حزب إسلامي في الجزائر الإمتناع عن تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر وفق ما أكد أحد مسؤوليه لوكالة فرنس برس الأحد.

اعلان

قررت حركة مجتمع السلم أكبر حزب إسلامي في الجزائر الإمتناع عن تقديم مرشح للانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر وفق ما أكد أحد مسؤوليه لوكالة فرنس برس الأحد.

وصرح مسؤول الإتصال في الحزب عبد الله بن عجيمية أن "الحركة قررت عدم تقديم مرشح للإنتخابات الرئاسية المقررة في كانون الأول/ديسمبر 2019"، مؤكدا بذلك ما سبق أن تداولته وسائل إعلام.

وجاء القرار في نهاية أعمال مجلس الشورى في حركة مجتمع السلم، أكبر حزب معارض في البرلمان حيث يمثله 34 نائباً من أصل 462.

وأوضح بن عجيمية أن "شروط" تنظيم الانتخابات "مثل الشفافية وتلبية مطالب الحراك الشعبي ليست متوفرة ".

انتخابات وإنسحابات

وبعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 نيسان/أبريل تحت ضغط الشارع والجيش، تم تحديد الرابع تموز/يوليو موعدا لإجراء الإنتخابات الرئاسية، لكن الحركة الاإتجاجية رفضت ذلك واضطرت السلطة لإلغائها لعدم وجود مرشحين.

وفي 15 أيلول/سبتمبر عاد الرئيس الإنتقالي عبد القادر بن صالح لتحديد 12 كانون الأول/ديسمبر كتاريخ جديد للانتخابات رغم المعارضة المستمرة لها في الشارع.

وحركة مجتمع السلم (حمس) المقربة من حركة الإخوان المسلمين، شاركت في السلطة لنحو عشر سنوات في إطار التحالف الرئاسي الداعم لبوتفليقة قبل أن تنسحب في 2012.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن ثمانين شخصاً قاموا بسحب اإتمارات لجمع خمسين ألف توقيع الضرورية للترشح.

ومن بين هؤلاء علي بن فليس رئيس الحكومة بين 2000 و2003 في الولاية الأولى لبوتفليقة وعبد المجيد تبون رئيس الوزراء لثلاثة أشهر فقط بين أيار/مايو وآب/ أغسطس 2017.

إقرأ ايضاً:

الجزائريون في الجمعة الـ32 يسمعون عاليا قادة المؤسستين السياسية والعسكرية.. الشعب هو القائد

الجزائر: محكمة عسكرية تقضي بسجن سعيد بوتفليقة ومسؤولين أمنيين سابقين 15 سنة

مقتل شخصين إثر صدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قائد الجيش الجزائري: وضع البلاد لا يحتمل تأخير إجراء الانتخابات الرئاسية

"للصبر حدود".. الرئيس الجزائري يحذر دولة "شقيقة" دون أن يُسمِّها وأصابع الاتهام تشير إلى الإمارات

مدينة خنشلة الجزائرية بجبال الأوراس ترتدي حلّة بيضاء بعد تساقط مكثف للثلوج