لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أمّ تقايض رضيعها بسيارة

 محادثة
 أمّ تقايض رضيعها بسيارة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

وجهت المصالح القضائية تهمة بيع طفل ومقايضته بشكل غير قانوني لأليس لين تود، وهي أمّ تبلغ من العمر 45 عاما، قامت بمقايضة طفلها، عندما كان يبلغ من العمر عاما واحدا، مقابل سيارة من طراز "بليموث ليزر" في العام 2018. وقد كشف النقيب براد سينتستينغ من قسم شرطة توماسفيل أن نفس الاتهامات وجهت إلى كل من تينا ماري شافيز، التي تبلغ من العمر 47 عاما وزوجها فيسينيو ميندوزا روميرو، صاحب الـ 53 عاما، واللذين قاما بشراء الطفل.

وقالت الشرطة إنها فتحت تحقيقا عقب نقل تينا ماري شافيز لطفل في العام الثاني من عمره إلى المستشفى في يوليو-تموز لاعتقادها أنّه يعاني من الحساسية. وقد لاحظ العاملون في المستشفى أن الطفل مصاب بكدمات، وهو ما جعلهم يتصلون بقسم حماية الأطفال في الشرطة.

وعند استجوابها، ادعت شافيز أنها الأم البيولوجية للطفل، لكنها أكدت في وقت لاحق أنها والدة الطفل بالتبني دون تقديم أي وثائق تثبت ذلك. واكتشف المحققون في النهاية أن الطفل قد تمّت مقايضته بسيارة العام الماضي.

وتقبع حاليا الوالدة إضافة إلى شريكيها في المقايضة أحد السجون في مقاطعة ديفيدسون شمال شارلوت ومن المقرر أن يمثلوا أمام القضاء مجددا في الـ 21 من هذا الشهر حيث لا تزال الشرطة تحقق في الموضوع ومن الممكن أن يتمّ توجيه المزيد من التهم إليهم، أما الطفل فيشرف على رعايته حاليا أحد أفراد الأسرة.

للمزيد:

ميزّة جديدة لـ"يوتيوب" لحماية الأطفال.. تعرّف عليها

منظمة الصحة العالمية تنصح الأباء بكمية الوقت الذي يفترض أن يقضيه الأطفال أمام الشاشات