عاجل

كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في لبنان

 محادثة
من الاحتجاجات في وسط بيروت الجمعة
من الاحتجاجات في وسط بيروت الجمعة -
حقوق النشر
REUTERS/Mohamed Azakir
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

يشهد لبنان مظاهرات شعبية ضخمة احتجاجاً على الإجراءات التقشفية وفرض الحكومة رزمة جديدة من الضرائب، منها متعلق بالاتصالات (تطبيق واتسآب). ورغم أن الحكومة تراجعت عن الرسوم الأخيرة، إلا أن المتابعين للشأن اللبناني يأكدون أن الغضب الشعبي الذي يشهده لبنان هو تحصيل حاصل للفساد السياسي وتدهور الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، وأن لبنان قد يكون على أعتاب أزمة لن يكون الخروج منها سهلاً وسريعاً. ومنذ بعد ظهر اليوم الجمعة وقعت مناوشات متفرقة في وسط العاصمة بيروت بين المحتجين وقوات الأمن بالقرب من مقر الحكومة. وعبّر لبنانيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن رغبتهم في البقاء في الشارع إلى حين استقالة الحكومة.

خارجية البحرين تدعو مواطنيها إلى مغادرة لبنان

دعت وزارة الخارجية البحرينية مواطنيها في لبنان إلى المغادرة على الفور بسبب الأحداث الراهنة، بحسب ما جاء في تغريدة نشرها الحساب الرسمي للخارجية في تويتر.

وكانت الخارجية قد نشرت بياناً في وقت سابق شددت فيه على أن مواطني البحرين لا يجب أن يتوجهوا إلى لبنان تحت أي ظرف وذلك حماية لسلامتهم الخاصة.

اشتباكات بين قوى الأمن والمحتجين وسط بيروت

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن شهود في منطقة وسط بيروت وقع اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن. وبحسب الوكالة لجأ عناصر قوى الأمن إلى فض التظاهرات عبر استخدام القنابل المسيلة للدموع.

وأضافت الوكالة أن بعض المحتجين قاموا بتخريب واجهات المتاجر وإشعال الإطارات وقطع الطرقات.

الأمم المتحدة تدعو الى احتواء التوتر

دعت الأمم المتحدة الجمعة "جميع الأطراف اللبنانيين إلى الامتناع عن أنشطة من شأنها زيادة التوتر وأعمال العنف" في لبنان الذي يشهد منذ الخميس تظاهرات ضد الفساد وتردي الظروف المعيشية والاقتصادية، وفق ما أعلن المتحدث باسم المنظمة.

وقال ستيفان دوجاريك خلال مؤتمر صحافي يومي "الأمم المتحدة تواصل العمل مع حكومة لبنان والشركاء الدوليين بهدف المساعدة في مواجهة التحديات التي يواجهها لبنان، ويشمل ذلك وضعه الاقتصادي".

السعودية تحذر رعاياها

حذرت وزارة الخارجية السعودية رعاياها من السفر إلى لبنان، داعية المواطنين الموجودين في بلاد الأرز إلى توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

سعد الحريري: هناك "وجع حقيقي" انفجر

قال رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، اليوم الجمعة، إن هناك "وجعاً حقيقاً" انفجر في الشارع اللبناني يوم أمس، مضيفاً أن الشعب أعطى الطبقة السياسية الحاكمة أكثر من فرصة ولكنها لم تقدّم شيئاً في المقابل.

وأضاف الحريري أنه ذهب إلى التسوية السياسية التي أدت إلى وصول ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية منذ سنوات لصالح وضع البلد العام، مضيفاً أن خياره تسبب له بخسائر على الصعيد الشخصي.

وطالب الحريري "شركاءه السياسيين في التسوية والحكومة" باتخاذ قرار سريع جداً للمضي قدماً في مهمة "التغيير والإصلاح" خلال 72 ساعة، وإلا سيكون له رأي آخر.

الوضع الاقتصادي من سيء إلى أسوأ

الوضع الاقتصادي في لبنان متدهور للغاية، فالبلاد سجلت معدلات قياسية للدين العام في العالم بالنسبة لحجم الاقتصاد، كما يشهد النمو الاقتصادي تراجعا على خلفية حالة عدم الاستقرار التي تشهدها المنطقة حيث سجلت نسبة البطالة في صفوف الشباب حوالي 38 في المائة.

ويشهد لبنان عجزا في السيولة المالية بسبب قلة تدفقات رأس المال الذي يعتمد أساسا على التحويلات المالية التي يرسلها المغتربون. كما يشهد الاقتصاد الفعلي أزمة حقيقية بسبب عدم توفير العملة الأجنبية المتمثلة أساسا في الدولار بسعر الصرف المحدد. وبسبب الجمود السياسي وعدم إجراء تغييرات يتردد المانحون الأجانب في عرض مساعدات مالية للبنان في الوقت الحالي.

مطالب بسقوط النظام واستقالة الحكومة

وفي ظل ما يحدث، انتشرت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيها المتظاهرون وهم يرددون "الشعب يريد اسقاط النظام" احتجاجا على الوضع القائم. وأطلق المحتجون شعارات تطالب رئيس الحكومة سعد الحريري بالاستقالة بالإضافة إلى استقالة حكومته.

كما دعا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، رئيس الوزراء اللبناني بإقالة الحكومة بعد فشلها. وقال جعجع في بيان: "أوجه دعوة صادقة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري لاستقالة هذه الحكومة نظرا لفشلها الذريع في وقف تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد مما أوصلنا الى الحالة التي نحن فيها".

وأوضح جعجع أن أفضل ما يمكن أن يقدمه الرئيس الحريري في هذه اللحظات الحرجة والعصيبة هو تقديم استقالة هذه الحكومة تمهيدا لتشكيل حكومة أخرى مختلفة تماما وجديدة تماما تستطيع قيادة عملية النهوض الاقتصادي المطلوبة في البلد.

من جهته اقترح رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على الحريري أن يستقيلا سويا من الحكومة، عقب اندلاع احتجاجات رفضا لفرض ضرائب جديدة.

أما وزيرة الداخلية ريّا الحسن فأشارت إلى أنه "لا استقالة لرئيس الحكومة سعد الحريري في الوقت الراهن، لأن الاستقالة لا تحقق أي هدف".

وقال وزير الخارجية جبران باسيل يجب على الحكومة ألا تفرض أي ضرائب جديدة، وأن تعمل على وقف الفساد وسن إصلاحات طال انتظارها. وحذر باسيل من تأجيج الصراع بسبب الاحتجاجات الشعبية. وعن استقالة الحكومة قال باسيل إن أي بديل للحكومة الحالية سيكون أسوأ بكثير.

وأعلن مجلس الوزراء اللبناني إلغاء جلسة الحكومة المقررة هذا الجمعة، بسبب تعذر وصول الوزراء سعد الحريري إلى القصر الجمهوري مع استمرار المظاهرات وإيقاف حركة المرور في أنحاء بيروت.

المتظاهرون يقطعون الطرقات

واتسعت رقعة الاحتجاجات من العاصمة بيروت إلى مختلف المدن الرئيسية حيث خرج المحتجون للمطالبة باستقالة الحكومة. كما قطع المتظاهرون الطرقات الرئيسية في لبنان، كالطريق السريع الساحلي والطريق الدولي مع سوريا، وكذا طرق العديد من المدن بالبلاد كصيدا وطرابلس بالإضافة إلى عدد من التقاطعات الحيوية.

رويترز

اتساع رقعة الاحتجاجات

وفي طرابلس في الشمال، خرج مئات المحتجين في مظاهرات شعبية مناهضة لسياسة الحكومة بفرض الضرائب على الشعب. ودعا المحتجون الحكومة إلى التراجع عن قراراتها وتحسين ظروف السكان في المنطقة من خلال تنفيذ مشاريع تنموية.

عناصر الأمن تتصدى للمحتجين

حاولت قوات الأمن اللبنانية تفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في ساحة رياض الصلح بالعاصمة حيث ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات بالإغماء حسب ما أكده الصليب الأحمر اللبناني. كما استخدمت الشرطة الهراوات وخراطيم المياه لإبعاد المحتجين عن ساحة رياض الصلح وقامت باعتقال العشرات.

إغلاق المدارس والمصارف

وكإجراء احترازي قررت وزارة التربية، إغلاق المدارس والجامعات هذا الجمعة؛ بسبب الظروف التي تشهدها البلاد، كما قررت جمعية المصارف الخاصة إقفال المصارف.

وتعتبر هذه الاحتجاجات الثانية من نوعها التي يشهدها لبنان في غضون شهر حيث يحمّل المحتجون الحكومة مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع، بينما تؤكد الحكومة أنها تناضل لاعتماد إصلاحات تعتبرها ضرورية للنهوض باقتصاد البلاد. وأشارت الحكومة إلى أنها تبحث بشكل عاجل عن سبل تقليل العجز بين المدفوعات والإيرادات.

يذكر أن المظاهرات أجبرت مجلس الوزراء على التراجع عن خطط فرض رسوم جديدة على المكالمات الصوتية عبر تطبيق "واتساب".

للمزيد:

حكومة الحريري توافق على مسودة الموازنة الأكثر تقشفا في تاريخ لبنان

مظاهرات في لبنان للمطالبة بإيجاد حل جذري لأزمة تراكم النفايات منذ أسابيع

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox