عاجل

يوكوهاما.. مدينة يابانية لمحبي الرياضة في النهار وعشاق الموسيقى في الليل

يوكوهاما.. مدينة يابانية لمحبي الرياضة في النهار وعشاق الموسيقى في الليل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فريق عمل برنامج "متروبوليتانز" توجه إلى في مدينة يوكوهاما اليابانية النابضة بالحياة، التي تستضيف هذا العام مباريات من كأس العالم للرغبي. الاستاد الدولي في يوكوهاما، هو أكبر ملعب في اليابان بسعة تبلغ حوالي 72 ألف مقعد. وسيستضيف مشجعي مبارياتي دور نصف النهائي والمباراة النهائية خلال البطولة.

علاقة قديمة تربط يوكوهاما والرغبي، لأنها المدينة التي بدأت منها هذه الرياضية في اليابان. وذلك من خلال مباريات أقيمت في مطلع ستينيات القرن 19 في نادي "يوكوهاما كاونتري أند أتلتي".. ألكس هندي أحد أعضاء النادي، وقد جاء إلى اليابان في عام 1991، حدثنا عن تاريخ النادي: "أسس نادي يوكوهاما كونتري أند أتلتيك في 1868، كنادي للعبة الكريكيت. لكن بعد ذلك، ظهر نادي للرغبي، وكان يطلق عليه اسم نادي يوكوهاما لكرة القدم. لاعبوه استخدموا ملعب الكريكيت، وكذلك فعل لاعبو البيسبول. وأصبح نادي "يوكوهاما كاونتري أند أتلتيك" حاضنا للعديد من الرياضات الغربية، ومنها الرغبي".

ألكس هندي أخبرنا أن بطولة العالم للرغبي سيكون لها كل الأثر الإيجابي على الشباب هنا: "توجد هنا أرضية شعبية جيدة للرغبي. وأظن أن مجيء أفضل الرياضيين سيكون مصدر إلهام كبير للناس".

وأيضا:

حديقة سانكاين

يبلغ عدد سكان يوكوهاما حوالى 3.7 مليون نسمة. في هذه المدينة الكبيرة، يوجد العديد من النشاطات التي قد تسترعي اهتمام السياح. فالمشهد التجاري فيها نشط للغاية، فضلا عن الطعام الذي لا يوجد ما يضاهيه في العالم. قررنا التوجه إلى سانكاين، وهي حديقة يابانية تقليدية تشتهر بتغير مناظرها مع تغير فصول السنة. صممها سانكي هارا، وهو تاجر حرير ناجح، عاش في الحديقة إلى جانب أسرته قبل أن تفتح للجمهور العريض مطلع القرن الماضي.

ميوري هارا، مرشدة وتعرف كل خبايا الحديقة قالت لنا: "يمكنك التمتع في هذه الحديقة بالانسجام الذي يتولد من تجاور الهندسة المعمارية التقليدية والطبيعة. السيد سانكي صمم الحديقة وعرض مبانيا من جميع أنحاء اليابان، وقد تم الاعتراف بها رسميًا كممتلكات ذات أهمية ثقافية كبيرة".

حي "نوغيه" لعشاق الموسيقى والليل

على مر السنين، تطورت يوكوهاما من بلدة صيد صغيرة إلى مدينة حديثة وملهمة. تتميز اليوم بمراكز التسوق العملاقة والمباني الشاهقة. ومع حلول الليل، تكشف مصابيح الشوارع عن واحدة من الجواهر الخفية في يوكوهاما وهو حي "نوغيه"، توجد هنا حانات قديمة إلى جانب أحدث المطاعم. يمكن للزائر أن يشعر بتلك الأجواء الفريدة لدى التجول في هذه الشوارع الضيقة.

خلال احتلال اليابان من قبل الحلفاء، أصبحت يوكوهاما واحدة من أكثر المدن تقدمًا في اليابان. وفي نهاية المطاف، غادرت القوات، لكن التأثير الأمريكي بقي لإسعاد عشاق موسيقى الجاز مثل شو أساوكا الذي أخبرنا قائلا: "يوكوهاما ليست مثل طوكيو. الأجواء خاصة للغاية هنا، لا يأتي المرء إلى هنا لتأمل المعالم. إذا لا توجد معابد مبهرة أو بحر خاص. المميز هنا، هم السكان المحليون الذين يعيشون في نوغيه. إذا كنت تبحث عن اليابان الحقيقية فعليك المجيء إلى نوغيه".

لا تكتمل الزيارة إلى يوكوهاما من دون التعريج على ثقافة الرسوم المتحركة والمانغا. هنا، يتجول ويرقص الآلاف من الدمى المصنوعة على شكل بيكاتشو، وذلك في إطار مهرجان تستمر فعالياته لمدة أسبوع. وكذلك لابد من زيارة الميناء، لأن ليوكوهاما ميناء تجاري مهم منذ عام 1859. وكانت من أولى المدن التي ربطت اليابان مع بقية أرجاء العالم.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox