عاجل

قادماً من الرياض.. وزير الدفاع الأمريكي في بغداد لمناقشة وضع قواته في المنطقة

 محادثة
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يلتقي وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في بغداد 23 أكتوبر 2019
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي يلتقي وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر في بغداد 23 أكتوبر 2019 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في زيارة إلى العراق، الأربعاء 23 تشرين الأول/ أكتوبر، التقى وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في بغداد المسؤولين العراقيين، من ضمنهم رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، لمناقشة التطورات الإقليمية بعد وصول قواته الاثنين إلى إقليم كردستان بعد انسحابها من شمال شرق سوريا.

وقال وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري بعد اجتماعه مع نظيره الأمريكي إن القوات الأمريكية التي تنسحب من سوريا إلى العراق ستغادر خلال أربعة أسابيع.

يأتي هذا بعد أن أكدت قيادة العمليات المشتركة العراقية في بيان الثلاثاء أنه لا توجد موافقة على بقاء هذه القوات داخل العراق، في تصريح يناقض أقوال إسبر الذي أكد سابقاً أن هذه القوات الأمريكية ستنفذ عمليات ضد تنظيم داعش في العراق لضمان عدم انتعاشه.

وأشار الشمري إلى أن هذه القوات ستتجه بعد وصولها إلى العراق من سوريا إما إلى الكويت أو قطر أو الولايات المتحدة.

هذه الزيارة إلى بغداد تأتي بعد أخرى إلى الرياض، الثلاثاء 22 تشرين الأول/ أكتوبر، التقى خلالها وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، وأكد خلالها المسؤول الأمريكي أن الولايات المتحدة حافظت على التزامها بأمن المملكة وجهودها للدفاع عنها.

وكانت الولايات المتحدة قد نشرت قوات عسكرية في المملكة العربية السعودية لتعزيز دفاعات المملكة بعد هجمات الشهر الماضي على منشآتها النفطية، وبعد تصاعد التوتر مع إيران في المنطقة.

كما التقى إسبر أيضًا قوات أمريكية أثناء وجوده في السعودية.

للمزيد على يورونيوز:

ترامب: السعودية دفعت 100% من تكاليف قواتنا لحمايتها في عملية تفاوض لم تستغرق دقيقة

ترامب يقول إن عددا "محدودا" من الجنود الأميركيين سيبقون في سوريا

وزير الدفاع الأميركي: الإبقاء على بعض القوات الأميركية في سوريا قيد النقاش

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox