Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

اعتقالات في الجزائر بسبب "الرايات الأمازيغية"

اعتقالات في الجزائر بسبب "الرايات الأمازيغية"
Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

قالت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين إنه تم اعتقال أربعة متظاهرين في الجزائر العاصمة غداة مسيرة مناهضة للحكومة رفعوا خلالها الراية الأمازيغية.

اعلان

قالت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين يوم الأحد إنه تم اعتقال أربعة متظاهرين في الجزائر العاصمة غداة مسيرة مناهضة للحكومة رفعوا خلالها الراية الأمازيغية.

وأوضحت اللجنة أن هؤلاء تمت مقاضاتهم بسبب "المساس بالوحدة الوطنية"، لافتة إلى أنهم أوقِفوا بعدما استمع إليهم قاض في محكمة سيدي أمحمد.

وأشارت اللجنة إلى أن سبعة متظاهرين آخرين كانوا قد اعتُقلوا أيضا لرفع رايات أمازيغية. وفي ما بعد تم الإفراج عنهم وإخضاعهم لرقابة قضائية.

واندلعت الحركة الاحتجاجية في الجزائر بعد أن قرر الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أن يقدم ترشيحه لولاية خامسة رغم مرضه الذي أفقده القدرة على الحركة والكلام. وبعد دفعه لعدم الترشح ثم إلى الاستقالة في الثاني من نيسان/إبريل لم تتراجع الاحتجاجات واستمرت لتطالب برحيل كل رموز النظام الحاكم منذ 1962.

ويرفض المحتجون الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر لاختيار خلف لبوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع والجيش.

لكن السلطة تصر على المضي في هذه الانتخابات مقلّلة من أهمية التظاهرات الاحتجاجية، كما فعل رئيس الدولة الموقت، عبد القادر بن صالح لدى لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل أسبوع، عندما وصف المتظاهرين بـ"بعض العناصر".

للمزيد على يورونيوز:

22 مترشحا قدموا ملفاتهم لخوض الانتخابات الرئاسية في الجزائر

رئيس وزراء أسبق لدى بوتفليقة يقدم ترشحه للانتخابات الرئاسية في الجزائر

شاهد: مظاهرات عارمة في الجزائر عشية انتهاء مهلة الترشح للانتخابات الرئاسية

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

محكمة جزائرية تقضي بالسجن سنة على 28 متظاهرا رفعوا الراية الأمازيغية

إضراب غير مسبوق للقضاة الجزائريين يشل كل المحاكم والمجالس القضائية

"أزالوا العصابة عن عيني فرأيت مدى الإذلال والإهانة".. شهادات تعذيب وحشي في سجن إسرائيلي سرّي بالنقب