عاجل

بعد اكتشاف علاقتهما الجنسية ...صحافيان سعوديان يقرران الهرب إلى أستراليا فيتم اعتقالهما

 محادثة
بعد اكتشاف علاقتهما الجنسية ...صحافيان سعوديان يقرران الهرب إلى أستراليا فيتم اعتقالهما
حقوق النشر
StockSnap de Pixabay
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أقدمت السلطات الأسترالية على اعتقال صحافيين سعوديين، بعد سعيهما للحصول على حق اللجوء في أستراليا الشهر الماضي. وبحسب ما أفادت به المحامية التي أوكلت للدفاع عنهما، قال الصحافيان أن المملكة العربية السعودية كشفت علاقتهما الجنسية نظرا لارتباط أحدهما بوسائل إعلام أجنبية.

وفي التفاصيل، صرح أحد المحتجزين وكان قد عمل سابقا مع شبكة "سي إن إن" والـ"بي بي سي" إضافة إلى عمله في وزارة الإعلام السعودية في حديث لرويترز أنه وبعد دخولهما إلى أستراليا بتأشيرات سياحية وبعد أن عبروا منطقة التأكد من الجوازات قامت سلطات الجمارك في المطار بتفتيش حقائبهم وهواتفهم وسألتهم عما إذا كانوا يعتزمون طلب اللجوء، وعندما كان الجواب "نعم"، نُقلوا إلى مركز الاحتجاز وتم توقيفهم.

ولفت الصحافي إلى أن قوات الأمن السعودية كانت قد أبلغت في سبتمبر/أيلول الماضي أسرة أحدهما أنهما مثليان.

وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الداخلية الأسترالية إن الوزارة لا تعلق على الحالات بطريقة فردية، إلا أن القرارات والتي تتعلق بملفات إيداع المهاجرين داخل مراكز الاحتجاز تتخذ على أساس كل حالة على حدة. وأضاف أنه يتم تقييم طلبات الحصول على تأشيرات الحماية من قبل موظفين يتمتعون بدرجات عالية من المهنية.

ولا يزال الصحافيان( 46 عاما و 35 عاما) قيد الاعتقال. أحدهما وضع في مركز الاحتجاز وآخر نقل إلى المستشفى ليتلقى العلاج من مرض السل الذي أصيب به قبل مغادرته السعودية.

ولم يرد مكتب التواصل التابع للحكومة السعودية على الأسئلة المتعلقة بهذه القضية، وما إن كانت السلطات المحلية قررت حقا "الانتقام منهما وفضحهما نظرا لارتباط أحدهما بوسائل إعلام أجنبية".

ووصف دانيال باستارد مدير منظمة "مراسلون بلا حدود" في آسيا والمحيط الهادئ معاملة الصحافيين من قبل السلطات الأسترالية أنها "مخزية".

وقال "من الواضح أننا لا نريد أن يتم معاملة الصحفيين السعوديين مثل جمال خاشقجي أو المدون الذي تم اعتقاله رائف بدوي".

ولفت الصحافي الأكبر سنا إلى أن رئاسة أمن الدولة والمعنية بقضايا الإرهاب والأمن الداخلي استدعته، وتم استجوابه بشأن صحافيي السي.بي.سي في سبتمبر/ أيلول 2018. هذا ولفت إلى أنه وأثناء استجوابه تم سؤاله عن علاقته بصديقه الصحفي وطلب منه أن يتوقف عن العمل مع الإعلام الخارجي وإلا سوف يتم كشف العلاقة التي تجمعه وصديقه. وهنا وبحسب الصحافي بدأ يشعر أنه مراقب.

هذا وقبل أشهر وتحديدا في سبتمبر/ أيلول قامت إحدى الجهات التابعة للدولة بإخبار أسرة صديقه بالعلاقة التي تجمعهما وهنا بدأت أسرته تهدده بإبلاغ الشرطة والشيوخ، الأمر الذي أجبرهما على اتخاذ قرار الهرب.(نظرا أنه في السعودية عقوبة المثلية الجنسية هي الإعدام).

للمزيد على يورونيوز:

منظمة حقوقية: إصلاحات محمد بن سلمان واجهة لقمع المعارضة في السعودية

كل ما تود معرفته عن قضية خاشقجي وتداعياتها منذ اعتراف السعودية بمقتله

ملك الشهري زوجة المعتقل السعودي أيمن الدريس تتحدث عن تفاصيل إعتقاله

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox