عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من هو عبد المجيد تبون ابن "النظام" الذي انتخب رئيسا للجزائر

محادثة
عبد المجيد تبون مدلياً بصوته
عبد المجيد تبون مدلياً بصوته   -   حقوق النشر  أ ب   -   Fateh Guidoum
حجم النص Aa Aa

أعلنت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر فوز رئيس الوزراء الأسبق عبد المجيد تبون في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم أمس الخميس في جو مشحون ووسط رفض واسع لها من قبل منظمي الاحتجاجات. وحصل تبون على أربعة ملايين و945 ألف صوت، حاصداً نسبة 58.15 بالمئة من أصوات الناخبين ليصبح رئيساً للبلاد من الدورة الأولى خلفا للرئيس المتنحي عبد العزيز بوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الشارع.

من هو الرئيس عبد المجيد تبون؟

ولد الرئيس الجديد للجزائر بتاريخ 17 نوفمبر/تشرين الثاني من العام 1945 في مدينة المشرية في ولاية النعامة، تخرج من المدرسة الوطنية للإدارة. وهو متزوج لديه ولدان، أحدهما في السجن وبنتان.

أمضى تبون، حياته موظفا في الدولة وكان دائما مخلصا لعبد العزيز بوتفليقة الذي عينه رئيسا للوزراء لفترة وجيزة، قبل أن يصبح منبوذا من النظام.

ويعد تبون اول رئيس من خارج صفوف جيش التحرير الوطني الذي قاد حرب الاستقلال ضد المستعمر الفرنسي (1954-1962)، او ما تطلق عليهم تسمية أصحاب "الشرعية الثورية".

وبعد ان بلغ 74 عاما قضى جزءا كبيرا منها في وظائف رفيعة في الدولة وما زال عضوا في حزب جبهة التحرير الوطني، لا يمثل الرئيس المنتخب التجديد الذي يطالب به الشباب، في بلد نصف عدد سكانه تقل اعمارهم عن 30 عاما.

وهؤلاء يجدون انفسهم في الحراك الشعبي ضد النظام الحاكم منذ الاستقلال. فبعد ان دفعوا بوتفليقة الى الاستقالة في نيسان/أبريل يطالبون اليوم برحيل كل رموزه ومنهم تبون الذي كان دائما وفيا للرئيس السابق.

وقد شغل تبون منصب وال (محافظ) مرات عدة ابتداء من عام 1980 خلال حكم الحزب الواحد (جبهة التحرير الوطني)، ثم ولفترة وجيزة وزيرا منتدبا في عام 1991 في ظل رئاسة الشاذلي بن جديد، قبل أن يختفي عن الساحة السياسية.

ولم يسبق ان ترشح لأي انتخابات قبل الاقتراع الرئاسي فهو "احسن مثال لبيروقراطي، لا يحظى بكاريزما" كما قال لوكالة فرنس برس أحد مساعديه السابقين.

ولا يحسن الرجل الطويل القامة وصاحب الوجه الشاحب والشارب الخفيف، فن الخطابة. لكن الأكيد انه "مدمن على السجائر فهو يمارس التدخين حتى في الاماكن الممنوعة" كما قال مساعده السابق.

وكان بوتفليقة عينه بعد انتخابه في 1999 وزيرا للاتصال في الحكومة، بعد ان كان تقاعد عن الوظائف الحكومية، وظل في الحكومة بحقائب مختلفة حتى عام 2002.

وبعد عشر سنوات من العزلة عاد بوتفليقة لاستدعائه كوزير للسكن، القطاع الأكثر اهمية بالنسبة للجزائريين، حتى تعيينه رئيسا للوزراء عام 2017.

لكن تمت إقالته بعد ثلاثة أشهر بعد تهجمه على رجال الأعمال الذين يدورون في فلك الرئيس ويستحوذون على كل الصفقات الحكومية، وغالبيهم اليوم موجودون في السجن بتهم فساد تتعلق بهذه الصفقات.

واستغل تبون إقالته هذه لدفع الناس الى التغاضي عن خدمته الى جانب بوتفليقة. لكن وجد نفسه هو أيضا مُقحما في مشاكل قضائية بعد اتهام نجله في قضية تهريب 700 كلغ من الكوكايين في ميناء وهران(غرب) عام 2018 والتي لازلت قيد التحقيق.

يعرف عنه انه من المقربين من رئيس أركان الجيش الفريق قايد صالح الرجل القوي في الدولة منذ استقالة بوتفليقة.

وخلال الحملة الانتخابية لم يظهر كثيرا خصوصا منذ استقالة مدير حملته السفير عبد الله بعلي لأسباب صحية كما ذكرت الصحف.