عاجل
This content is not available in your region

شاهد: افتتاح معرض الحفريات الفرنسية في مصر

محادثة
شاهد: افتتاح معرض الحفريات الفرنسية في مصر
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

افتتح وزير الآثار المصري خالد العناني والسفير الفرنسي في مصر ستيفان روماتيه معرضا أثريا في العاصمة المصرية القاهرة. ويضم المعرض الذي يحمل عنوان "الحفريات الفرنسية في مصر: البحث والتعاون والابتكار" 94 قطعة أثرية ذات أهمية علمية وتاريخية تعود إلى عصور ما قبل التاريخ وحتى فترة العصور الوسطى.

وحسب المنظمين فإن بعض القطع الأثرية استثنائية وليس لها مثيل في أي متحف في العالم على غرار مجموعة كبيرة من ورق البردي التي يعود تاريخها إلى نهاية عصر الملك خوفو، والتي تمّ اكتشافها بموقع وادي الجرف، وتعد حتى الآن أقدم كتابات على أوراق البردي تم اكتشافها على الإطلاق بمصر.

ومن بين القطع المعروضة أيضا تماثيل وأواني ولوح تيتي عنخ الحجري، الذي اكتشف في العام 2018 في مقبرة "العساسيف"، والذي يتميز بزخارفه الجميلة ولوحات خشبية من موقع "باويط"، يعود تاريخها إلى النصف الأول من القرن السابع الميلادي، إضافة إلى لوحات تستعرض التاريخ الطويل للحفريات الأثرية الفرنسية في مصر.

وأكد السفير الفرنسي بمصر أن بلاده لديها شغف بكل ما هو مصري من مواقع أثرية وتراث وحضارة وأن "علم المصريات" ما زال يستقطب الكثير من الشباب ومازال يشكل عامل جذب للعديد من الأجيال الفرنسية الجديدة، ولنا الفخر في أن نقف إلى جانب الآثار الفرنسية، كما نفخر بالكثير من المشاريع التي ننجزها بالتعاون مع وزارة الآثار المصرية ومؤسساتها.

ويوجد في مصر ثلاثة مراكز بحث فرنسية دائمة وهي المعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية والمركز الفرنسي المصري لدراسة معبد الكرنك ومركز الدراسات السكندرية، وهي معاهد مختصة في البحث والتنقيب ودراسة الآثار إضافة إلى البعثات الخاصة بأعمال الحفريات التي تعمل بالتنسيق مع وزارة الآثار المصرية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox