عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أحكام على شرطيين لارتكاب أعمال عنف ضد السترات الصفراء في فرنسا

محادثة
أحكام على شرطيين لارتكاب أعمال عنف ضد السترات الصفراء في فرنسا
حقوق النشر  Ella_87 de Pixabay
حجم النص Aa Aa

أصدرت المحكمة الإصلاحية في باريس يوم أمس الخميس أحكامأ على اثنين من رجال الشرطة الفرنسية ممن ارتكبوا أعمال عنف بحق متظاهرين من "السترات الصفراء"، هي الأولى منذ بدء حركة الاحتجاج في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

وحكم على أحد عناصر شرطة مكافحة الشغب بالسجن لمدة شهرين مع وقف التنفيذ، والسبب أنه أقدم على إلقاء حجر باتجاه متظاهرين من "السترات الصفراء" في تظاهرة في الأول من أيار/مايو، وعلى آخر بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ وبدفع غرامة قدرها ألف يورو لأنه صفع متظاهرا خلال التجمع نفسه.

وكانت المدعية طلبت السجن خمسة أشهر للشرطي الأول والسجن ثلاثة أشهر للثاني.

وفي الحالتين، قررت المحكمة الامتناع عن ذكر هذه العقوبات في الملف القضائي للمحكومين مما يسمح لهما بمواصلة ممارسة مهامهما.

وكان تسجيل فيديو مصور أظهر الشرطي الأول محاطا برفاقه وهو يلتقط حجر آخر من الأرض ويلقيه على المتظاهرين، إلا أن التسجيل لا يظهر ماذا ومن أصاب الحجر.

توتر العلاقات بين المتظاهرين وقوات الأمن

وفي تسجيل ثان تسمع شتائم يطلقها الشرطي الثاني. وهو يؤكد أنه صفع متظاهرا بعدما شتمه. لكن المتظاهر ينفي الشتيمة التي نسبت إليه. ويظهر في التسجيل الشرطي وهو يصفع المتظاهر بينما تقوم والدة الأخير بمحاولة الفصل بينهما.

وقالت المدعية العامة إن هذا الملف "يعكس بشكل واضح العلاقات الصعبة بين المواطنين وقوات الأمن". وأضافت أن "عدم الثقة في المؤسسات أمر خطير لكن عدم الثقة في المتظاهرين أمرخطير كذلك بالدرجة نفسها".

وخلال الجلسة، قدم الشرطي الثاني اعتذاراته لأنه صفع متظاهرا، وقال "اعترف بأنني ارتكبت خطأ ولم أكن أنوي إطلاقا جرحكم أو إهانتكم".

ومنذ بداية تحركهم قبل عام، يدين متظاهرو "السترات الصفراء" باستمرار "عنف الشرطة" من استخدام قنابل مسيلة للدموع إلى إطلاق رصاص دفاعي. وقد تقدم بعضهم بشكاوى إلى القضاء.

وقالت نيابة باريس في بيان صدر في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر، أنه عهد إلى "هيئة التفتيش العامة للشرطة الوطنية" بـ212 تحقيقا، أسقط منها 54 ملفا وأدت 18 أخرى إلى فتح تحقيقات قضائية.