عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

توقيف الصحفي الجزائري عبد الكريم زغيلاش بتهمة "القدح والذم"

محادثة
متظاهرون جزائريون يرفعون صور محتجزين
متظاهرون جزائريون يرفعون صور محتجزين   -   حقوق النشر  أ ب   -   Toufik Doudou
حجم النص Aa Aa

وُضع الصحفي الجزائري عبد الكريم زغيلاش الذي يملك إذاعة تبث على الإنترنت قيد التوقيف الاحتياطي، بحسب ما أفادت جمعية تدافع عن حقوق الصحفيين.

وقال رئيس اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين قاسي تنساوت لفرانس برس إن زغيلاش صاحب إذاعة "سربكان" وُضع مساء الخميس قيد التوقيف الاحتياطي بعد شكوى من والي قسنطينة (430 كلم شرق الجزائر العاصمة) بتهمة "القدح والذم".

ولاحقا، مثل الصحفي أمام قاض فأمر بتوقيفه، بحسب تنساوت، لافتا إلى أن محاكمته حددت في 31 كانون الأول/ديسمبر.

وفي السابع من كانون الثاني/يناير، يصدر القضاء حكمه في شكوى أخرى بحق زغيلاش بتهمة "الإساءة إلى رئيس الدولة".

ورفعت الشكوى ضده حين كان عبد العزيز بوتفليقة رئيسا قبل أن يجبره الحراك الاحتجاجي على الاستقالة.

وكانت النيابة طلبت السجن سنة نافذة لزغيلاش في هذه القضية، وفق اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين التي تأسست في خضم الحراك الشعبي.

وتفيد اللجنة أن نحو 180 متظاهرا وناشطا وصحفيا أوقفوا احتياطيا منذ حزيران/يونيو في وقائع مرتبطة بالحراك وخصوصا بتهمة "المساس بوحدة أراضي الدولة" و"إهانة الجيش" و"الحض على التجمهر".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox