عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قبل نيوزيلندا وأستراليا...تعرف على أول دولة استقبلت عام 2020

محادثة
صورة من احتفالات سيدني برأس السنة الميلادية 2019
صورة من احتفالات سيدني برأس السنة الميلادية 2019   -   حقوق النشر  ap
حجم النص Aa Aa

ينتظر عشاق الألعاب النارية والاحتفالات عبر العالم العد التنازلي لدخول العالم الجديد، ورغم تشابه طريقة الاحتفالات عبر العديد من البلدان من خلال العروض النارية عندما تدق ساعة الصفر، غير أنها لن تحتفل به في وقت واحد.

فالموقع الجغرافي للبلد وتبعا لقربه أو بعده عن خط غرينتش هو الذي يحدد موعد دخول السنة الجديدة.

وإن كانت البلدان الواقعة أقصى غرب الكرة الأرضية آخر البلدان المستقبلة للعام الجديد فإن البلدان الواقعة أقصى الشرق ستكون أول من يودع 2019.

تستعد كل من نيوزيلندا وأستراليا للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة 2020.

وتعتبر نيوزيلندا الواقعة في أقصى شرق المحيط الهندي أولى بلدان العالم الكبرى التي تستقبل السنة الجديدة.

وتتقدم نيوزيلاندا عن بقية العالم في توقيتها الذي يسبق خط غرينتش بـ 13 ساعة.

غير أن هناك بلدا صغير يقع شمال شرق نيوزيلاندا يسبق نيوزيلاندا ويعتبر في الحقيقة أول بلد في العالم يحل عليه العام الجديد وهو بلد ساموا الذي يتبع توقيت (+14 ساعة عن توقيت غرينتس).

غوغل مابس
دولة سامواغوغل مابسBezzaz, Mohamed

وباستثناء ساموا فستكون أستراليا التي تفصلها عن نيوزيلاندا ثلاث ساعات وباعتمادها توقيت 11 ساعة إضافية عن خط غرينتش ثاني البلدان المودعة لعام 2019.

وتبهر سيدني العالم سنويا بعروضها الضخمة من خلال الألعاب النارية التي يتابعها مئات الآلاف.

وقامت سيدني خلال الاحتفالات برأس السنة لعام 2019 باستخدام كمية كبيرة من الألعاب النارية والألوان والمؤثرات التي قالت عنها حينها أنها غير مسبوقة

واستمر العرض الناري لقرابة 12 دقيقة.

غير أن الاحتفالات لهذه السنة باتت مهددة بسبب الحرائق الهائلة التي تجتاح البلاد منذ أشهر والتي تعتبر الأعنف لحد الآن.

وستتواصل الاحتفالات لاحقا ساعة تلو الأخرى مرورا بأوروبا الشرقية وآسيا وصولا إلى دول الشرق الأوسط وإفريقيا، وتستوقف احتفالات التي تقيمها الإمارات العربية سنويا سكان العالم بعروضها الضخمة.

وستعم الاحتفالات إمارات أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة وعجمان، في الوقت الذي تتطلع فيه الدولة لتسجيل أرقام قياسية من خلال العروض في أبوظبي ورأس الخيمة بالتحديد.

فالعاصمة أبوظبي ستشهد عرضاً للألعاب النارية ضمن "مهرجان الشيخ زايد"، تسعى للدخول من خلاله موسوعة غينيس.

ويبدأ العرض مع الثانية الأولى من العام الجديد من منصات إطلاق مثبتة، حيث ستطلق خلاله آلاف الألعاب النارية على مدى نصف ساعة وبارتفاعات تصل إلى 180 متراً.