عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: تراجع عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطيران بأكثر من النصف في 2019

محادثة
تقرير: تراجع عدد الوفيات الناجمة عن حوادث الطيران بأكثر من النصف في 2019
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أشار تقرير لإحدى الشركات المختصة في استشارات الطيران إلى انخفاض عدد الوفيات في حوادث الطيران الكبرى في جميع أنحاء العالم بأكثر من النصف خلال العام 2019. وأوضحت شركة "تو 70" الاستشارية أن 257 شخصا لقوا حتفهم في ثماني حوادث قاتلة في العام 2019، مقارنة مع 534 حالة وفاة في 13 حادث طيران في العام 2018.

وارتفع عدد القتلى عام 2019 في أواخر شهر ديسمبر-كانون الأول بعد تحطم طائرة عند إقلاعها في كازاخستان، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا. وكان أسوأ حادث طيران في العام 2019 ذلك التابع لتحطم طائرة "بوينغ 737 ماكس"، تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية في الـ 10 مارس-أذار، مما أدى إلى مقتل 157 شخصا.

وأفاد التقرير بأن الحوادث المميتة التي حدثت في عامي 2018 و2019 والتي أدت إلى وقف جميع طائرات "بوينغ 737 ماكس"، أثارت تساؤلات حول كيفية موافقة سلطات الطيران على تصميمات الطيران المستمدة من التصاميم القديمة، وحول مقدار التدريب التجريبي المطلوب على الأنظمة الجديدة. وسبق وأن أشارت مجموعة الطيران إلى أنها تتوقع أن تحصل طائرة "بوينغ 737 ماكس" في نهاية المطاف على تصريح للتحليق مرة أخرى في عام 2020.

وقال التقرير إن معدل الحوادث المميتة للطائرات الكبيرة في النقل الجوي التجاري انخفض إلى 0.18 حادث مميت لكل مليون رحلة في العام 2019 مقارنة مع 0.30 حادث لكل مليون رحلة في العام 2018.. وهذا يعني أن هناك حادث مميت واحد لكل 5.58 مليون رحلة.

وأشارت الإحصاءات السنوية الخاصة بالحوادث إلى أن قطاع الطيران يحتاج إلى الحفاظ على تركيزه على أساسيات وجود طائرات مصممة تصميما جيدا ومصنعة بشكل جيد وبطواقم مدربة على أحدث تكنولوجيات الطيران.

وربما يكون العام الماضي قد شهد عددا أقل من حيث الوفيات، لكن العدد أكثر مقارنة بالعام 2017، الذي سجل أدنى مستوى تاريخي من الحوادث حيث تمّ تسجيل حادثين فقط أسفرا عن مقتل 13 شخصا.

ويستند هذا التقرير إلى حوادث تحطم طائرات كبيرة تستخدم لنقل الركاب، وهو بالتالي يستثني الحوادث الخاصة بالطائرات الطائرات الصغيرة والرحلات الجوية العسكرية ورحلات الشحن والمروحيات.