عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أستراليون يشتمون رئيس الوزراء سكوت موريسون أثناء جولته في منطقة الحرائق

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: أستراليون يشتمون رئيس الوزراء سكوت موريسون أثناء جولته في منطقة الحرائق
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

تعرض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون إلى انتقادات لاذعة خلال جولة تفقدية قام بها إلى بلدة كوبارغو في نيو ساوث ويلز حيث صبّ السكان جام غضبهم على رئيس الوزراء وحمّلوه مسؤولية الأضرار التي خلفتها الحرائق على خلفية نقص المعدات التي وفرتها السلطات للتعامل مع الحرائق التي شهدتها المنطقة.

وقال السكان المحليون "في كل مرة تتعرض فيها هذه المنطقة إلى فيضان أو إلى حريق، لا نحصل على أي شيء. إذا كنا في سيدني أو في الساحل الشمالي، لكانوا قد غمرونا بالتبرعات وقدموا لنا الإغاثة بشكل عاجل". رئيس الوزراء سكوت موريسون قال: "أنا أتفهم مشاعر الناس القوية جدا، لقد فقدوا كل شيء، ولا تزال أمامنا بعض الأيام الخطيرة كما تعلمون. نحن نتفهم ذلك، ولهذا السبب سنبذل قصارى جهودنا لضمان حصولهم على كل الدعم الذي يحتاجون إليه".

وزار رئيس الوزراء رجال الحماية المدنية بدائرة الإطفاء الريفية في نيو ساوث ويلز حيث تمّ الحديث عن الدعم الذي يجب أن يتلقاه رجال الإطفاء.

وفي وقت سابق من هذا الخميس، أعلنت الحكومة حالة الطوارئ في الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد حيث تواصل السلطات إجلاء آلاف الأشخاص من البلدات التي دمرتها حرائق الغابات. وحسب مصالح الأرصاد الجوية من المتوقع أن تشهد المنطقة حرائق مماثلة يوم السبت بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي قد تتجاوز الـ 46 درجة إضافة إلى احتمال هبوب رياح قوية.

ودعت السلطات السكان إلى مغادرة عدة بلدات على الساحل الجنوبي الشرقي لأستراليا وهي مقصد سياحي شهير في موسم العطلات الصيفية الحالي، محذرة من أن التوقعات بارتفاع كبير في درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة ستزيد من تأجيج الحرائق. وتحدثت السلطات عن تسجيل طوابير طويلة خارج المحلات التجارية ومحطات البنزين، حيث يسعى السكان والسياح للحصول على احتياجاتهم من المواد الغذائية الأساسية والبنزين قبل نفادها.