عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"توتوك" الإماراتي يعود إلى "متجر غوغل" بعد تقرير عن التجسس

محادثة
شعار تطبيق توتوك
شعار تطبيق توتوك   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

أعلن القيّمون على تطبيق "توتوك" الذي صممته شركة إماراتية وتم حذفه سابقاً من منصات تحميل، على خلفية تقرير تحدث عن استخدامه كوسيلة للتجسس، إدراجه مجدداً على "غوغل بلاي ستور" (متجر غوغل).

وكانت مجموعتا "غوغل" و"آبل" قد أزالتا التطبيق الشهر الماضي من قائمة التطبيقات بعد نشر صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية تقريراً يتهم أجهزة الاستخبارات الإماراتية بإمكان النفاذ المباشر إلى الرسائل والمحادثات عبر الفيديو أو حتى إلى البيانات المتعلقة بالموقع الجغرافي لحامل الهاتف، بالإضافة إلى النفاذ لكاميرات الهواتف والميكروفونات.

وأعلن القيّمون على التطبيق في صفحته على "تويتر" "إننا سعداء بإبلاغكم أنّ توتوك أصبح الآن متاحا للتحميل عبر غوغل بلاي ستور".

توتوك أصبح متاحاً مجدداً في متجر غوغل

وأشارت "غوغل" على منصتها إلى سلسلة من "التحديثات" الخاصة بالتطبيق، بالأخص آلية أكثر وضوحا تتيح للمستخدمين السماح بنفاذ التطبيق إلى بياناتهم ولوائح الأرقام الهاتفية. ولا يزال "توتوك" غير متوافر على "آبل ستور".

وشهد "توتوك" رواجاً سريعاً في الشرق الأوسط حيث تقيّد عدة دول، أو حتى تمنع، غالبية خدمات الاتصال عبر تطبيقات مثل "واتسآب".

وجرى إطلاق التطبيق في العام 2019، وقد صممته شركة "بريج القابضة"، وفق "نيويورك تايمز" التي أضافت أن الشركة هي على الأرجح "واجهة" لـ "دارك ماتر" للاستخبارات والقرصنة الإلكترونية ومقرها أبو ظبي. وكانت "غوغل" قد أكدت حذف التطبيق بسبب "مشكلة في المعايير"، من دون إعطاء تفاصيل.

وسبق أن نفت هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات الاتهامات التي أشارت إليها الصحيفة الأمريكية، لافتة إلى أن الأنظمة المعمول بها تحظر خرق البيانات والتنصت غير المشروع.

وتستثمر دولة الإمارات على نطاق واسع في التكنولوجيات الجديدة والذكاء الاصطناعي، غير أنّ عددا من الخبراء والمنظمات يتهمون هذه الدولة بفرض قيود على الحرية في نطاق شبكات الإنترنت.