عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نصر الله: الرد الإيراني لم يكتمل والهجوم على عين الأسد "صفعة" في مسار طويل

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
نصر الله: الرد الإيراني لم يكتمل والهجوم على عين الأسد "صفعة" في مسار طويل
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قال أمين حزب الله اللبناني حسن نصر الله إن الرد الإيراني على مقتل الجنرال في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني باستهداف أميركا في عين الأسد كان "ضربة عسكرية عظيمة" تدل على "شجاعة وجرأة منقطعة النظير لدى إيران فهذا لم يحصل منذ الحرب العالمية الثانية".

جاءت هذه التصريحات خلال كلمة متلفزة بثت الأحد 12 كانون الثاني/ يناير، في ذكرى "أسبوع شهداء محور المقاومة".

وقال نصر الله أن ما حصل هو جزء فقط من الرد، وأن هناك مساراً طويلاً: "الرد الإيراني في منطقة عين الأسد العراقية هي صفعة من سلسلة مسار طويل سيفضي إلى إخراج القوات الأميركية من المنطقة، ومن يقول إن هذا هو الرد الإيراني على اغتيال سليماني فهو مخطئ، هو البداية"، وقال: "الضربة الإيرانية في العراق تعبّر عن شجاعة لا مثيل لها وتكشف عن حقيقة القدرة العسكرية لإيران".

ونفى نصرالله أن يكون سليماني قد خطط لاستهداف سفارات واعتبر أن هذه الكلام لم يكن سوى ذريعة للرئيس الأمريكي لاغتيال سليماني، واتهم ترامب بأنه أكثر الرؤساء الأمريكيين كذباً.

وطالب برحيل القوات الأمريكية عن المنطقة، قائلاً: "يجب على الأميركيين أن يرحلوا من منطقتنا وهذا أمر حاسم لمحور المقاومة وسيُطبق، الإدارة الأميركية ستدفع الثمن غاليًا ولن تمر هذه الجريمة وتنسى".

ووصف نصر الله سليماني بالشريك، قائلاً إنه لطالما وقف إلى جانب المقاومة في لبنان، وأنه كان شريكاً أساسياً في تحقيق "النصر" في أيار 2000، وكان حاضراً في الضاحية الجنوبية أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان في صيف 2006، ولم يتوان عن الإسهام في عمليات إعادة الإعمار.

وتحدث عن تطابق في الرؤى مع سليماني بخصوص ما حصل في سوريا منذ البداية.