عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما الذي تم مناقشته في موسكو حول ليبيا ولماذا لم يوافق حفتر على الهدنة؟

محادثة
ما الذي تم مناقشته في موسكو حول ليبيا ولماذا لم يوافق حفتر على الهدنة؟
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

غادر المشير خليفة حفتر المسيطر على شرق ليبيا موسكو بدون التوقيع على اتفاق لوقف إطلاق نار ينهي تسعة أشهر من القتال، وفق ما أعلنت عنه وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء لوكالة فرانس برس.

وطلب حفتر مساء الإثنين "بعض الوقت الإضافي حتى الصباح" لدراسة الوثيقة التي وافق عليها خصمه رئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها أمميًا فايز السرّاج، لكنه غادر موسكو بدون توقيع الاتفاق الذي تم التوصل إليه برعاية أنقرة وموسكو، على ما أوضحت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا.

فما هي أهم النقاط التي تم مناقشتها في وثيقة وقف إطلاق النار؟

وناقشت مسودة وقف إطلاق النار التي لم يوقع عليها حفتر جملة من النقاط يتقدمها تحديد نقاط التماس بين طرفي النزاع والتي من شأنها المساهمة في استقرار وقف إطلاق النار.

ويكون ذلك تحت إشراف روسيا والأمم المتحدة مع اتخاذ إجراءات ميدانية لتحقيق الاتفاق عبر إرسال وفد مراقب للعملية على الأرض.

كما تضمنت المناقشات السماح بإدخال المساعدات الإنسانية لليبيا، وتكليف جيش حفتر بمحاربة الإرهاب وحماية منشآت النفط والغاز وعدم التعرض لها وذلك بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني.

ودعت الوثيقة إلى وقف تركيا لإجراءات إرسال قوات عسكرية وخبراء إلى طرابلس، بالإضافة إلى انسحاب جميع الميليشيات المسلحة التابعة لحتفر من المناطق التي سيطر عليها في الأشهر الأخيرة في مدينة سرت والمناطق المحيطة بالعاصمة طرابلس.

وجاء في المسودة تحديد كل من طرفي النزاع ممثلين للمشاركة في حوار حول النقاط الاقتصادية والسياسية والأمنية وفق ما جاء في برنامج بعثة الأمم المتحدة للدعم.

ماهي النقاط التي لم يوافق عليها حفتر؟

غير أن هناك نقاط لم يوافق عليها المشير حفتر ما عطل تحقيق اتفاق لوقف إطلاق النار الذي تم توقيعه من جانب واحد فقط.

وكانت أبرز النقاط التي لم يوافق عليها حفتر هي إشراك تركيا في عملية مراقبة وقف إطلاق النار وبند خروج جميع مليشياته من المناطق التي يسيطر عليها في سرت ومحيط طرابلس.

من جهته ذكر وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، محمد طاهر سيالة أن عدم توقيع المشير خليفة حفتر على اتفاق وقف إطلاق النار هو بسبب "ضغط حلفاء" حفتر، وذلك في تصريح لوكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك" وأضاف سيالة "اتضح الآن من يريد السلم ومن يريد الحرب".

وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء أن روسيا ستواصل جهودها للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار في ليبيا بعدما غادر المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق البلاد، المحادثات في موسكو بدون توقيع اتفاق.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في كولومبو "سنواصل جهودنا في هذا الاتجاه. لم يتم تحقيق نتيجة نهائية حتى الان".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox