عاجل
This content is not available in your region

بوتين وإردوغان يدشنان السيل التركي ومواقف عن ليبيا والتوتر بين طهران وواشنطن

محادثة
بوتين وإردوغان يدشنان السيل التركي ومواقف عن ليبيا والتوتر بين طهران وواشنطن
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي، رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء في مدينة إسطنبول لعقد سلسلة من المحادثات، تشمل التوترات في منطقة الشرق الأوسط وعلى رأسها ما يحدث في إيران والعراق، والتي تصاعدت مع مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني.

ومن بين الملفات الأخرى التي من المقرر أن يناقشها الرئيسان ملفي سوريا وليبيا.

طهران-واشنطن

دعا الرئيسان التركي والروسي "كل الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس والتصرف بحكمة وإعطاء الأولوية إلى الدبلوماسية" لوضع حد للتصعيد بين الولايات المتحدة وإيران. وأكدوا "التزامهم بنزع فتيل التوتر في المنطقة".

تدشين "السيل التركي"

دشن إردوغان بوتين رسمياً الأربعاء في حفل في إسطنبول خط الأنابيب التركي للغاز (تورك ستريم)، الذي يرمز إلى تقاربهما، في ظل توتر إزاء النزاع في كل من ليبيا وسوريا.

ووصف إردوغان تدشين خط الأنابيب الذي سينقل الغاز الروسي إلى تركيا وأوروبا عبر البحر الأسود، بأنه "حدث تاريخي للعلاقات التركية-الروسية وخريطة الطاقة الإقليمية".

وقال بوتين من جهته إن "الشراكة بين روسيا وتركيا تتعزز في كل المجالات رغم جهود من يعارضونها".

وبعد كلمتيهما، فتح الرئيسان صماماً رمزياً لأنبوب غاز للإشارة إلى بدء العمل بهذا الخط.

وسينقل "السيل التركي" (تورك ستريم) الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا، والذي يبلغ طوله 930 كيلومترا ويمرّ عبر البحر الأسود. الخط يمثل طريقاً جديدة لتصدير الغاز الروسي إلى تركيا وأوروبا، إذ بإمكانه نقل أكثر من 31 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويا.

وتعتبر روسيا أكبر مورد للغاز إلى تركيا، التي تعتمد على الواردات لتلبية احتياجاتها من الطاقة حيث تنقل الغاز عبر خط أنابيب آخر تحت البحر الأسود يُسمى "بلو ستريم" والخط الغربي الساحلي عبر أوكرانيا.

ولا تزال العلاقات متوترة بين موسكو وكييف مع سنوات من الصراع وخط "السيل التركي" سيسمح لروسيا بتجاوز أوكرانيا عن طريق فتح خط نقل مباشر ثاني إلى تركيا.

وتأتي زيارة فلاديمير بوتين إلى تركيا بعد زيارة قصيرة قام بها إلى سوريا في الـ 7 يناير-كانون الثاني حيث التقى الرئيس السوري بشار الأسد. وكثيرا ما قدمت موسكو دعمها للنظام السوري خلال الحرب الأهلية المستمرة التي تشهدها سوريا منذ ثماني سنوات بينما وقفت أنقرة إلى جانب المعارضة السورية المسلحة.

وقف إطلاق النار في ليبيا اعتباراً من الأحد

في الملف الليبي تحاول تركيا الرمي بثقلها في ليبيا من خلال التحرك لإرسال جنود وأسلحة تركية لدعم حكومة الوفاق الوطني "الضعيفة" والمعترف بها من قبل المجتمع الدولي، بينما تدعم روسيا قوات المشير خليفة حفتر المتمركزة في الشرق.

ودعا الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى وقف إطلاق النار في ليبيا اعتباراً من الأحد، عقب اجتماع في إسطنبول الأربعاء.

وقال وزير خارجية تركيا مولود تشاوش اوغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف "دعا رئيسنا رجب طيب إردوغان ورئيس الدولة الروسي فلاديمير بوتين اليوم الى وقف إطلاق النار ابتداء من منتصف ليل 12 كانون الثاني/يناير".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox