عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فعّاليات منددة بـ"بريكست" في الشطر الشمالي من الجزيرة الإيرلندية

محادثة
euronews_icons_loading
فعّاليات منددة بـ"بريكست" في الشطر الشمالي من الجزيرة الإيرلندية
حقوق النشر  .
حجم النص Aa Aa

احتشد العشرات من إيرلندا الشمالية، اليوم الجمعة، عند الحدود مع جمهورية إيرلندا، للكشف عن ملصق جديد مناهض لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وستكون بريطانيا بعد منتصف الليلة خارج الاتحاد الأوروبي بشكل رسمي، وذلك بعد نحو نصف قرن من انضمامها إلى التكتّل، فيما تبدأ اعتباراً من الأيام القادمة مرحلة مفاوضات مع المملكة المتحدة حول طبيعة العلاقات المستقبلية بين لندن وبروكسل.

وخلال التجمع الشعبي الإيرلندي الذي شهد حضوراً لافتاً لوسائل الإعلام، أكد مدير التجمات السكّانية عند الحدود الفاصلة بين شطري الجزيرة الإيرلندية، ديكلان فيرون، جدد التأكيد على أن الإيرلنديين الشماليين القاطنين بالقرب من الحدود مع جمهورية إيرلندا هم ضد "بريكست".

وقال فيرون: في هذا اليوم تغادر فيه بريطانيا الاتحاد الأوروبي، و"هو يوم ليس للاحتفال أو البهجة بالنسبة لنا، لكنه كذلك (مناسبة للاحتفال) بالنسبة للكثيرين في ستمنستر بلندن، لكنّه ليس كذلك بالنسبة للمواطنين الذي يعيشون على طول الحدود هنا".

والحدود الإيرلندية هي الحدود البرية الوحيدة الفاصلة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، وتمتد على طول 500 كم وتشق الجزيرة الإيرلندية بأكملها، ويمر من خلالها 200 طريق، ما يجعل عدد المعابر الحدودية على طولها يفوق عدد المعابر الحدودية على طول الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي، ومن هنا تبرز صعوبة السيطرة على هذه الحدود بشكل صارم.

والجدير بالذكر أن سكّان إيرلندا الشمالية، الذين ما برحوا يعبّرون عن رفضهم للخروج من الاتحاد الأوروبي، يشعرون الآن بالارتياح لعدم عودة الحدود الصلبة بين شطري الجزيرة، محذّرين في الوقت عينه من أن الخروج من دون اتفاق في نهاية هذا العام، يبقي على خيار إقامة حدود صلبة خياراً قائماً.