عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مارين لوبان لـ"يورونيوز": على الاتحاد الأوروبي أن يتعلّم درساً من "بريكست"

محادثة
euronews_icons_loading
مارين لوبان لـ"يورونيوز": على الاتحاد الأوروبي أن يتعلّم درساً من "بريكست"
حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

"استعادت بريطانيا أخيراً حريتها، لكن هذا يعدُّ فشلاً ذريعاً للاتحاد الأوروبي"، هكذا قرأت زعيمة التجمع الوطني اليميني الفرنسي مارين لوبان مغادرة المملكة المتحدة للتكتّل "بريكست"، وقالت: "سندرك في الأشهر والأعوام المقبلة أن بريطانيا فعلت الصواب، ومن المرجح أن يدر عليها ذلك منافع كبرى".

ومارين لوبان، ابنة الزعيم اليميني الفرنسي جان ماري لوبان، مؤسس حزب الجبهة الوطنية ورئيسه قبل أن تنتزع منه مارين الزعامة في العام 2015، وفي العام 2016 ترشّحت عن الحزب وعن عموم اليمين المتطرف في فرنسا للانتخابات الرئاسية 2017، وحصدت أعلى الأصوات في تاريخ اليمين المتطرف وتأهلت للدور الثاني من الانتخابات، والتي خسرت فيها أمام مانويل ماكرون الذي حصد أكثر من 66 بالمائة من الأصوات.

رئيسة "التجمع الوطني" مارين لوبان وأثناء حملتها للانتخابات الرئاسية المذكورة، دعت إلى فك الارتباط مع منطقة اليورو والانسحاب من منطقة شنغن، وتنظيم استفتاء على خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، أسوة ببريطانيا، غير أنه ومنذ منتصف العام 2017، تخلى حزب التجمع الوطني، "حزب الجبهة الوطنية سابقاً"، عن الدفاع عن خيار خروج فرنسا من التكتّل وتبنى خيار تغيير الاتحاد من الداخل، بحيث يتحوّل إلى تحالف بين الأمم الأوروبية.

ومارين لوبان التي كانت اعتبرت أن خيار بريطانيا الخروج من الاتحاد الاوروبي أهم حدث منذ سقوط جدار برلين 1989، ترى أن على التكتّل أن يتعلّم درساً من انسحاب بريطانيا وأن يصغي إلى صوت الشعوب الأوروبية، وأن يتخلى عن تمسكه بالليبرالية المتطرفة وإصراره على اتفاقيات التجارة الحرة وأن يتّجه صوب حماية اقتصادات بلدانه الأعضاء مثل ما تفعل الولايات المتحدة والصين والهند.

تقول مارين لوبان في تصريح لـ"يورونيوز": إن "أمام الاتحاد الأوروبي أحد حلّين؛ إما أن يتوقف عن القفز في الهواء ويدرك أن ثمّة مشكلة كبيرة يعاني منها، وعليه بالتالي أن يصغي لصوت الآخرين ويسعى إلى إنشاء تحالف أوروبي، بمشاركة دولٍ ترغب في الانضمام، وإمّا أن يواصل سياسة الغموض وفي هذه الحال هناك دول أخرى ستغادر الاتحاد الأوروبي (على غرار بريطانيا)".

وتؤكد لوبان على أن الاتحاد الأوروبي "مخطئ لإنه لا يزال يعتمد الليبرالية المتطرفة والتجارة الحرة في الوقت الذي يبتعد العالم بأسره عن هذا النموذج الاقتصادي، لقد عادت الولايات المتحدة إلى حماية منتجاتها الوطنية، والصين تفعل الأمر ذاته، والهند كذلك، فيما نحن لا زلنا نعتدّ باتفاقات التجارة الحرة"، مستطردةً بالقول: "يتعيّن علينا نحن أيضاً تقديم بعض أشكال الحماية لاقتصاديات بلداننا، وهو أمر لم يسع لأجله الاتحاد الأوروبي خلال سنوات طويلة"، وفق تعبيرها.