عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

سياسيّون بريطانيون يتّهمون جونسون بتقليد ترامب في التعامل مع الإعلام

محادثة
رئيس الحكومة البريطانية، بوريس جونسون
رئيس الحكومة البريطانية، بوريس جونسون   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

تعرض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لانتقادات من قبل سياسيين معارضين على خلفية تقارير أكدت أن مسؤول مكتبه منع بعض الصحفيين من حضور مؤتمر صحفي في الـ"داونينغ ستريت".

واتّهم زعيم الحزب الوطني الاسكتلندي في البرلمان البريطاني إيان بلاكفورد، اتّهم جونسون بأنه يعمل على الاقتداء بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المعروف بموقفه المناهض للإعلام المعارض وتهكمه الدائم على الصحافيين.

وقال بلاكفورد: "اتبّع (جونسون) نهجاً انعزالياً تجاه التجارة، وحظر على الصحافة الإحاطة الإعلامية، هل هو يحاول عمدا انتحال شخصية دونالد ترامب؟!".

وكان مكتب رئيس الوزراء البريطاني منع، قبل أيام، صحفيين ينتمون لمؤسسات إعلامية كبرى من حضور لقاء مع كبير مفاوضي خروج بريطانيا من الاتحاد الأرووبي، ديفيد فروست، داخل مبنى الـ"دواننغ ستريت"، وثلاثة من أولئك الصحفيين يعمل أحدهم مع صحيفة "الإندبندنت" والآخر مع "ديلي ميرور" والثالث مع "وكالة برس أسوسييشن".

ووجّه المرشّح لقيادة حزب العمّال، كير ستارمر كتاباً إلى الحكومة وصف فيه منع صحفيين بعينهم من حضور مؤتمر صحفي بأنّه "أمرٌ مقلق للغاية"، على حد تعبيره.

ومن ناحيتها، قالت وزيرة الإعلام في حكومة الظل، تريسي برابين: إن "حرية الصحافة هي حجر الأساس في ديمقراطيتنا، ويجب تمكين الصحفيين من محاسبة الحكومة"، على حد وصفها.

وأضافت الوزيرة برابين: إن ما يثير القلق أكثر هو أن بوريس جونسون يحاول اعتماد أساليب اقتبسها من دونالد ترامب للتهرّب من المحاسبة.

ويجدر بالذكر أن بوريس جونسون (56 عاماً) تم طرده من صحيفة التايمز بعد اتهامه بعدم الدقة في نقل التصريحات، كما تم إقالته من منصب الناطق باسم حزب المحافظين عام 2004، بسبب كذبه بشأن علاقاته النسائية، كما وشكك الكثيرون بآهليته على تولي المناصب الرفيعة في الدولة، وقد وصفه نائب رئيس الوزراء السابق، نك كليغ، بأنه "دونالد ترامب يحمل قاموساً".