عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عريقات رداً على كوشنر: صفقة القرن تؤدي إلى "تعميق دائرة العنف والتطرف"

محادثة
صائب عريقات
صائب عريقات   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

رفض صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصهر الرئيس الأمريكي ومعاونه جاريد كوشنر بشأن تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية أحداث العنف في القدس والضفة الغربية.

وقال عريقات اليوم الجمعة في بيان: "من يقدمون خططاً للاحتلال والفصل العنصري وإضفاء الشرعية على الاحتلال وضم المستوطنات هم من يتحملون المسؤولية الكاملة لتعميق دائرة العنف والتطرف".

وأصيب 14 شخصا بينهم 12 جندياً إسرائيلياً بجروح فجر الخميس في عملية دهس بسيارة في وسط القدس، فيما قتل ثلاثة أشخاص بينهم فلسطينيان على الأقل خلال الساعات الماضية في مواجهات مع إسرائيليين، في تصعيد للتوترات بعد إعلان خطة الرئيس الأمريكي للسلام.

وكان كوشنر قد قال إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "رفض الخطة قبل أن يراها. أعتقد أنه فوجئ لرؤية كم أنّ الخطة جيدة للشعب الفلسطيني. لكنه وضع نفسه في موقفٍ قبل أن يتم نشرها، ولا أعرف لماذا فعل ذلك".

وتابع "القيادة الفلسطينية لديها تاريخ طويل في دفع الأموال لعائلات الإرهابيين والتحريض على الانتفاضات عندما لا تسير الأمور كما تريد. أعتقد أن المجتمع الدولي سئم هذا السلوك".

كذلك وجه نتنياهو رسالة إلى عباس قائلاً فيها إن "الطعن والدهس وإطلاق النار والتحريض لن ينفعه".

ويحافظ المشروع الأمريكي على فكرة "حل الدولتين" ويقترح إنشاء عاصمة فلسطينية في بلدة أبو ديس في ضواحي القدس، في حين يريد الفلسطينيون أن تكون القدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم.

ويشمل المشروع أيضا ضمّ إسرائيل المستوطنات الإسرائيلية وغور الأردن وأجزاء أخرى من الضفة الغربية المحتلة، على أساس حدود مختلفة عن حدود عام 1967.

وقال عريقات إن عباس سيتقدم بخطته الخاصة بشأن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لمجلس الأمن الدولي قريباً.