عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعادة إحياء أوبرا " تركي في إيطاليا" لروسيني

euronews_icons_loading
إعادة إحياء أوبرا " تركي في إيطاليا" لروسيني
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

إحياء نادر لأوبرا روسيني" تركي في إيطاليا"، عرض لأول مرة في دار أوبرا لا سكالا في ميلانو الإيطالية. انها كوميديا ​​تراجيدية عن الحب واللذة والزواج والهويات الخاطئة.

روزا فيولا الحائزة على جائزة الأوبرا تؤدي دورفيوريلا المتحررة والتي تشعر بالملل من الحياة الزوجية.

"الأغنية الأولى لفيوريلا تدور حول ما تفكر به عن الحبK لذلك من الممل أن نحب شيئًا واحدًا فقط، فلنحب كل ما نراه، الزهور، والفراشات، وبالطبع أنفسنا أولاً"، تقول روزا فيولا.

يورونيوز

أليكس إسبوزيتو يؤدي دور الأمير التركي سليم : "انه كالجمال والوحش، شخصية سيئة في البداية - الوحش - لكن في النهاية له قلب، فهو يحب زوجته."

أراد روبرتو أندو، وهو سينمائي ومخرج، أن يخلق حالة مزاجية تعكس معاناة شخصيات روسيني.

" انها أوبراخاصة جدًا، لها خط فاصل بين الكوميديا ​​والجدية، لذلك من المهم جدًا وجود عنصر الكآبة في هذه الأوبرا"، يقول روبرتو أندو.

الحفل التنكري في الجزء الثاني يعني مجموعة من الأخطاء، لكن بالنسبة لأندو انها مفجعة وليست هزلية.

يورونيوز

"ينظر روسيني إلى جيرونيو كرجل ضائع تمامًا، المشهد بالنسبة له هو مشهد رجل غير قادر على فهم زوجته، إنها لغز بالنسبة له"، يوضح روبرت أندو.

الأغنية الأخيرة لفيوريلا ، التي هجرها عشاقها، مليئة بالندم - مؤكدة بالنغمات الصوتية الرائعة.

"هذا ليس لأوضح لكم عدد النغمات التي أستطيع القيام بها فقط، إنها وسيلة للإحساس بالحزن ومأساوية الحجاب، وهذا يجعلني كئيبة جداً، تقول روزا فيولاا.

ملاحظة: في وقت النشر، تم تعليق العروض في لا سكالا بسبب تفشي فيروس كورونا.