عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: لا لتحية القبل مع انتشار فيروس كورونا

زوجان يتبادلان القبل أمام برج إيفل، خلال احتفالات رأس السنة الجديدة في باريس يوم 2020/01/01.
زوجان يتبادلان القبل أمام برج إيفل، خلال احتفالات رأس السنة الجديدة في باريس يوم 2020/01/01.   -   حقوق النشر  مارتن بيورو- حقوق محفوظة
حجم النص Aa Aa

أعلنت فرنسا أمس السبت أنها قررت منع تجمعات الأفراد في فضاءات صغيرة إذا زاد عددهم عن 5 آلاف شخص، داعية الناس إلى التوقف عن إلقاء التحية بين بعضهم البعض بتبادل القبل.

ويأتي الإعلان في وقت تبذل فيه الحكومة الفرنسية الجهود من اجل احتواء توسع انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا)، بعد أعلنت البلاد عن وجود 16 حالة إصابة جديدة.

إضافة إلى ذلك تم إلغاء تظاهرة نصف ماراثون باريس المبرمج يوم السبت، كما تم إلغاء المعرض السنوي للفلاحة، أما بالنسبة للانتخابات البلدية المبرمجة منتصف الشهر الحالي، فإنها سوف تنظم في الموعد المحدد لها.

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران حث الناس سابقا على تجنب التحية بالمصافحة، سعيا لإبطاء توسع انتشار الفيروس في فرنسا.

وكتبت وكالة أسوشيتد برس قائلة، إنه عندما التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، فقبله على خديه مرتين في مناسبتين خلال قمة نابولي الفرنسية الإيطالية، فإن ذلك كان أكثر من مجرد تحية.

وتوضح الوكالة أن تلك التحية كانت إشارة إلى مواطني البلدين بألا يخشى الواحد منهما جاره، في وقت يتوسع فيه انتشار فيروس كوفيد-19 من الصين إلى مختلف أنحاء العالم.

لقد أضحى شكل تقديم التحية يثير الجدل في زمن انتشار فيروس كوفيد-19، خاصة في جنوب أوروبا، وربما تكون له تأثيرات لإعادة تشكل العادات، بل إن أكثر الناس تحفظا في الشمال، ربما "يتنازعون" فكرة تجميد التحية بالمصافحة، أم لا.