عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء البلغاري يلتقي إردوغان لمناقشة تدهور الوضع في إدلب ومسألة المهاجرين

محادثة
رئيس الوزراء البلغاري يلتقي إردوغان لمناقشة تدهور الوضع في إدلب ومسألة المهاجرين
حقوق النشر  أ ب   -   Emrah Gurel
حجم النص Aa Aa

يلتقي رئيس الوزراء بويكو بوريسوف هذا الاثنين بالرئيس التركي رجب طيب إردوغان لمناقشة تدهور الوضع في إدلب وتدفق المهاجرين على أبواب الاتحاد الأوروبي.

وسيجتمع الزعيمان اليوم الإثنين خلال "عشاء عمل" في أنقرة، وفق بيان صادر عن العاصمة صوفيا.

وسيكون رئيس الوزراء البلغاري أول مسؤول أوروبي يلتقي إردوغان منذ تصاعد الأعمال العدائية خلال الأيام الأخيرة في إدلب بشمال غرب سوريا حيث تنفذ تركيا هجوما عسكريا ضد قوات النظام السوري.

ويثير تدهور الوضع قلق القادة الأوروبيين منذ إعلان أنقرة أنها لن تبقي بعد الآن على أراضيها آلاف المهاجرين الذين يعيشون في تركيا وهو ما أدى إلى تدفق هؤلاء على الحدود اليونانية.

وتحضيرا لزيارته التي يبدو أنها للقيام بوساطة، قال بوريسوف إنه تحدث يوم الأحد مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمستشار النمسوي سيباستيان كورتز ورئيس الحكومة اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

ويريد رئيس الوزراء البلغاري أن يناقش مع الرئيس التركي "الإجراءات التي ستساهم في حل الأزمة في سوريا ووقف ضغوط الهجرة على المنطقة".

وفي وقت تدفق آلاف المهاجرين هذا الأسبوع من تركيا إلى الحدود اليونانية حيث أوقفت الشرطة اليونانية عددا كبيرا منهم، لم تشهد الحدود البلغارية أي تحركات مماثلة.

وتقيم بلغاريا علاقات دبلوماسية واقتصادية مميزة مع جارتها التركية.

وتتشارك الدولتان أكثر من 250 كيلومترا من الحدود التي أقامت صوفيا عليها سياجا منذ العام 2016 منعا لدخول المهاجرين.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox