عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة تطلب 789 مليون يورو لمساعدة اللاجئين الروهينغا ببنغلادش

محادثة
لاجئون من الروهينغا في بنغلاديش
لاجئون من الروهينغا في بنغلاديش   -   حقوق النشر  STR/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

طلبت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء 877 مليون دولار (789 مليون يورو) للعام الحالي من اجل مساعدة مئات آلاف الروهينغا اللاجئين في بنغلاديش والجهات التي تستقبلهم.

وستسمح الأموال التي طلبتها المفوضية العليا للاجئين والمنظمة الدولية للهجرة بتلبية حاجات 855 ألف من الروهينغا لجأوا إلى بنغلاديش وأكثر من 444 ألف بنغالي يستقبلونهم كما ذكرت الوكالتان في بيان.

والروهينغا البدون بين أكثر الشعوب اضطهادا في العالم وهم عالقون بين ميانمار التي ترفضهم باعتبارهم من بنغلاديش التي ترفض دمجهم في مجتمعها وترغمهم على الإقامة في مخيمات عشوائية.

بنغلاديش وميانمار

ومنذ شهر آب/أغسطس من العام 2017 لجأ 740 ألف من الروهينغا إلى بنغلاديش هرباً من تجاوزات الجيش البورمي والميليشيات البوذية التي وصفها محققون أمميون بأنها "إبادة".

ورفضت ميانمار هذه الاتهامات موضحة أنها شنت عملية عسكرية بعد هجمات للمتمردين الروهينغا واصفة إياهم بـ"الإرهابيين".

ولا يزال مئات آلاف الروهينغا يعيشون في مخيمات وبلدات في ميانمار بحسب منظمة العفو الدولية في غياب حرية التنقل ومحدودية فرص العمل والعناية الطبية والتعليم.

وقعت بنغلاديش وميانمار اتفاقاً حول عودة اللاجئين لكن قلة منهم قرروا العودة خشية على سلامتهم.

"مسألة الجنسية هي الأهم"

وفي جنيف، طلب وزير خارجية بنغلاديش شهريار علم من المجتمع الدولي دعم الاتفاق.

وصرح شهريار للصحافيين "ننتظر من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن تبذل كل ما في وسعها لممارسة ضغوط على ميانمار لتعيد مواطنيها بشكل مؤكد وطوعي".

وتعتبر المنظمتان أن "الروهينغا يريدون بوضوح العودة الى ديارهم لكن فقط إذا كانوا آمنين مع عائلاتهم وعندما يحصلون على حقوقهم والخدمات الأساسية ويتحققون من أن السبيل للحصول على الجنسية البورمية بات مفتوحا".

وقال المسؤول عن المفوضية فيليبو غراندي إلى جانب وزير خارجية بنغلاديش "الحصول على موقف واضح بشأن مسألة الجنسية هو الأهم".

وتابع في البيان "حتى ذلك الحين على العالم دعم الروهينغا وحكومة وشعب بنغلاديش على استقبالهم".