عاجل

أونغ سان سو كي في لاهاي للدفاع عن ميانمار ضد اتهامات الإبادة الجماعية بحق مسلمي الروهينغا

محادثة
أونغ سان سو كي في لاهاي للدفاع عن ميانمار ضد اتهامات الإبادة الجماعية بحق مسلمي الروهينغا
حجم النص Aa Aa

من المقرر أن تدافع أونغ سان سو كي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عن بلادها ميانمار أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ضد اتهامات الإبادة الجماعية بحق مسلمي الروهينغا. وقد وصلت زعيمة ميانمار إلى هولندا للردّ خلال 3 أيام على الاتهامات المتعلقة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والقتل الجماعي والاغتصاب وتدمير المجتمعات التي تستهدف الأقلية المسلمة في ميانمار.

ولم يسبق لزعيمة ميانمار وأن انتقدت تصرفات الجيش حيث تسببت عمليات القمع العسكرية التي وصفها البعض بـ "الممنهجة" إلى أكبر نزوح عبر الحدود في المنطقة منذ العام 2017 على خلفية فرار حوالي 730 ألف شخص من مسلمي الروهينغا إلى بنغلاديش المجاورة في غضون بضعة أشهر.

وسبق للأمم المتحدة وأن أشارت إلى أن ما يحدث في ميانمار تمّ بـ "نية الإبادة الجماعية"، وهو التصور الذي ترفضه ميانمار شكلا ومضمونا حيث كثيرا ما أكدت أنّ العمليات العسكرية التي قام بها الجيش هي رد مشروع على الهجمات التي نفذها مسلحون من الروهينغا.

وتواجه ميانمار الكثير من الضغوطات الدولية بسبب أزمة الروهينغا، مع رفع دعاوى ضدها في جميع أنحاء العالم حيث ستشهد لاهاي احتجاجات لجماعات تضم ناجين من مسلمي الروهينغا، وأخرى ينظمها مؤيدون لحكومة ميانمار. وعبر نشطاء في جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان عن دعمهم لأقلية الروهينغا ودعوا إلى مقاطعة عالمية لميانمار قبل انطلاق جلسات محكمة العدل الدولية في قضية الإبادة الجماعية.

وكانت غامبيا قد أقامت الدعوى التي تتهم ميانمار ذات الأغلبية البوذية بارتكاب جرائم الإبادة الجماعية بحق أقلية الروهينغا المسلمة. وخلال الجلسات التي ستعقد على مدى ثلاثة أيام، سيطلب الفريق القانوني التابع لغامبيا من لجنة قضاة الأمم المتحدة اتخاذ التدابير اللازمة لحماية الروهينغا قبل النظر في القضية بشكل كامل.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox