عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابة شخص في مواجهات بين المهاجرين والشرطة اليونانية عند الحدود مع تركيا

محادثة
euronews_icons_loading
إصابة شخص في مواجهات بين المهاجرين والشرطة اليونانية عند الحدود مع تركيا
حقوق النشر  AA
حجم النص Aa Aa

أصيب مهاجرٌ بجروح خلال مواجهات اندلعت ،صباح اليوم الأربعاء، بين المئات من المهاجرين وقوات الشرطة اليونانية بالقرب من الحدود مع تركيا التي أعلنت أنها لم تعد ملتزمة بالاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي في العام 2016 لإبقاء اللاجئين على أراضيها مقابل مساعدات مالية تقدّر بالمليارات.

وأفادت مصادر إعلامية من مكان الحدث، إنه بالقرب من معبر بازاركولي التركي، أصيب مهاجر بالرصاص في ساقه بينما حاولت مجموعة من اللاجئين اختراق الحاجز الحدودي، حيث قام المهاجرون بإلقاء الحجارة على الشرطة اليونانية التي ردت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، فيما شُوهدت سيارات الإسعاف التركية تهرع غلى المكان.

مقطع مصوّر توزعه السلطات اليونانية

وأظهر مقطع مصوّر وزعته السلطات اليونانية على وسائل الإعلام، أظهر ضابط شرطة تركي يطلق قنبلة غاز مسيل للدموع على شرطة الحدود اليونانية.

وكان حشد من المهاجرين اقتربوا في وقت مبكّر من صباح اليوم من الشريط الشائك الحدودي، حيث سمع إطلاق نار وصراخ، فيما انتشر الدخان المنبعث من حريق شبّ بالقرب من مكان المواجهات، حيث اصطّف عناصر شرطة مكافحة الشغب اليونانيون حاملين دروعاً قرب بلدة كاستانييس اليونانية الحدودية.

إردوغان يتّهم اليونان بانتهاك حقوق الإنسان

في هذه الأثناء اتّهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب ألقاه صباح اليوم في أانقرة، اتهم الدول الأوروبية وبينها اليونان بـ"الدوس" على حقوق الإنسان عبر "ضرب وإغراق زوارق وحتى إطلاق النار" على المهاجرين الساعين للوصول الى أوروبا من تركيا بعدما فتحت أنقرة حدودها أمامهم.

وأعلن الرئيس أردوغان أن على الاتحاد الأوروبي دعم تحركات بلاده الهادفة الى حل النزاع في سوريا اذا أرادت وضع حد لأزمة الهجرة.

وكان أردوغان أثار حفيظة الحكومة اليونانية الاثنين الماضي حين صرّح بأن الجنود اليونانيين قتلوا اثنين من المهاجرين وأصابوا ثالثا بجروح خطيرة، وهو ما تنفيه أثينا.

طفل مهاجر يموت قبالة جزيرة ليسبوس

وكتبت الخارجية اليونانية على حسابها في "تويتر": "عندما يستخدم بلد الناس كأداة حرب ويختلق أخبار كاذبة لتضليلهم وينتهك السيادة وحقوق سيادة البلدان المجاورة، فإنه ليس في وضع يتيح له توجيه أصابع الاتهام تجاه أيٍّ كان"، حسب تعبير البيان.

وكان شرطي يوناني أعلن الاثنين الماضي أن طفلاً قضى حين انقلب قارب قبالة جزيرة ليسبوس اليونانية، وكانت هذه أول حالة وفاة تحدث منذ أن فتحت تركيا حدودها أمام اللاجئين الراغبين بالوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي.

إردوغان يأمل بالتوصل لوقف إطلاق النار بإدلب

ومن جهة أخرى، أعرب إردوغان اليوم عن أمله في التوصل إلى وقف لإطلاق النار في منطقة إدلب السورية خلال اجتماعه المقرر الخميس مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال خلال تصريحات صحافية بأنقرة، إنه يأمل خلال قمة الخميس في موسكو "التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أقرب وقت ممكن في منطقة" إدلب، تدور معارك عنيفة بين المقاتلين المدعومين من تركيا وبين القوات الحكومية السورية في شمال غرب البلاد، حيث فرّ، خلال عدة أسابيع نحو مليون سوري إلى حدود بلادهم مع تركيا التي تؤوي حالياً نحو 3.7 مليون لاجئ سوري.

ويعتبر إردوغان أن الاتحاد الأوروبي لم يقدم مساعدة في إعادة توطين اللاجئين السوريين في مناطق آمنة داخل سوريا، وتوقع بأن يتجه "ملايين" المهاجرين إلى الاتحاد الاوروبي الذي أوفد كبار مسؤوليه إلى أنقرة وأثينا يوم أمس، فيما يتواصل تدفق المهاجرين من تركيا باتجاه الحدود مع اليونان.