عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

العنصرية بسبب فيروس كورونا تضرب من جديد بعد تعنيف شاب آسيوي في لندن

محادثة
العنصرية بسبب فيروس كورونا تضرب من جديد بعد تعنيف شاب آسيوي في لندن
حقوق النشر  فيسبوك/ Jonathan Mok
حجم النص Aa Aa

نشر طالب آسيوي يبلغ من العمر 23 عامًا منشورا على صفحته في فيسبوك يندد فيها بالعنف الجسدي "العنصري" بشأن فيروس كورونا الذي تعرض له من قبل مجموعة من الأشخاص في العاصمة البريطانية لندن حيث صرخ أحدهم في وجهه قائلاً "لا أريد فيروسك التاجي كورونا في بلدي".

وأرفق جوناثان موك في منشوره على فيسبوك الإثنين صور وجهه المتورم نتيجة الكدمات الذي تعرض لها خلال الإعتداء الذي تعرض له، وبعد أن ندد بالهجوم حث الآخرين على توخي الحذر من العنصرية والكراهية حتى في مدينة عالمية مثل لندن، حيث فتحت إدارة الشرطة تحقيقا حول الحادث الذي وصفته على أنه "اعتداء شديد العنصرية".

وسرد موك تفاصيل هذا الحادث العنصري بكلمات مؤثرة حيث كتب قائلا " أنا أدرس في لندن منذ عامين وانتشار فيروس كورونا في الصين وبعض دول آسيا أصبح ذريعة للعنصرية. تعرضت مرارًا لتعليقات عنصرية فيما قبل ولم أكن أعتقد أن الأمر سيصل إلى حد العنف الجسدي".

وقال الشاب "كنت أسير قرب مجموعة من الرجال في شارع أوكسفورد في حوالي الساعة 9:15 مساءً يوم الـ 24 فبراير/ شباط المنصرم عندما نظر إلي أحدهم وقال شيئًا عن فيروس كورونا". "لم أفهم جيدا، وسمعت عبارة لا أريد فيروسك التاجي كورونا في بلدي، خلال إقدامهم على ضربي".

The spread of coronavirus has resulted in panic across the world — with people debating as to the severity of the...

Publiée par Jonathan Mok sur Lundi 2 mars 2020

وتابع مونك "إن القصص ومقاطع الفيديو الخاصة بالاعتداءات بدوافع عنصرية تبدو دائمًا وكأنها لن تحدث لك أبدًا. بعد كل شيء ، قد يكون الناس عنصريين وقد يقولون أشياء، لكن بالتأكيد، لن يقوموا بمهاجمتك، خاصة في واحد من أكثر الشوراع إزدحامًا في لندن؟ ". وأشار الشاب في منشوره "لأولئك الناس الذين أخبروني أن لندن ليست عنصرية، فكروا جيدا مرة أخرى".

وينتشر فيروس كورونا المستجد الذي تم تحديده لأول مرة في أواخر العام الماضي بمقاطعة ووهان في الصين، في جميع أنحاء العالم حيث ارتفع عدد الإصابات إلى عشرات الآلاف وقتل أكثر من 3000 شخص. وتم الإبلاغ عن حالات إصابة في أكثر من 80 دولة.

في منشور موك، قال الشاب "إن الأمراض والفيروسات ما هي إلا مجرد سبب آخر لتغذية الكراهية عند العنصريين لأشخاص من دول أخرى أو لديهم لون بشرة مختلف". وحث الناس الذين سيقومون بقراءة منشروه على القيام بدورهم ليحدث التغيير، مؤكدا أن العنصرية غيرت شكلها على مر السنين وهي اليوم تتوسع وتنمو مرة أخرى في ضوء أزمة كوفيد 19".