عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تجددُ الصدامات بين المهاجرين وشرطة اليونان عند الحدود مع تركيا

محادثة
euronews_icons_loading
تجددُ الصدامات بين المهاجرين وشرطة اليونان عند الحدود مع تركيا
حقوق النشر  Giannis Papanikos/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

اندلعت صدامات جديدة لفترة وجيزة اليوم الجمعة على الحدود اليونانية التركية بين الشرطة اليونانية التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والمهاجرين الذين رشقوا عناصرها بالحجارة، بعد أسبوع من إعلان أنقرة فتح الحدود أمام المهاجرين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا.

بعد مناوشات قصيرة، تجمع مئات المهاجرين أمام مركز بازاركولي الحدودي واسمه كاستانييس في الجانب اليوناني، وهم يهتفون "حرية" و"سلام" و"افتحوا البوابات"، وفق ما ذكر مصور لفرانس برس.

ورفع بعض المتظاهرين فوق السياج الشائك لافتات كتب عليها "نريد أن نعيش بسلام".

واتهمت السلطات اليونانية القوات التركية بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الدخانية من على الجانب اليوناني من الحدود. وقال مسؤول يوناني "كانت هناك هجمات منسقة هذا الصباح".

وتؤكد أثينا أن السلطات التركية توزع أيضاً أدوات لقطع الأسلاك التي تمنع المهاجرين من العبور إلى الجانب اليوناني.

بعد أن أعلن الرئيس رجب طيب اردوغان الأسبوع الماضي عن فتح الأبواب، توجه عدة آلاف من المهاجرين إلى الحدود مع اليونان معيدين للأذهان ما حدث خلال أزمة الهجرة التي هزت القارة في عام 2015.

وندد الاتحاد الأوروبي بشدة باستخدام تركيا قضية المهاجرين "لابتزازه" ومطالبة الأوروبيين بدعمها في سوريا حيث تنفذ عملية عسكرية وتواجه تكدس اللاجئين على حدودها.

ومع تجمع آلاف المهاجرين على الحدود اليونانية التركية، كان عليهم أن يجدوا وسيلة لقضاء الليل واتقاء البرد. وفي حين ينام كثيرون منهم في العراء رغم البرد، صنع بعض المحظوظين وهم غالباً عائلات لديها أطفال، خياماً من القماش المشمع يخرجون منها منهكين كل صباح.

ويحيط بهؤلاء باعة متجولون أتراك يبيعون زجاجات المياه أو الطعام أو معدات لصنع خيام بعشرة أضعاف ثمنها.

وتأتي المواجهات الحدودية غداة التوقيع في موسكو، على اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب، شمال غرب سوريا، بين اردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وصرح مسؤول في الرئاسة التركية لوكالة أنباء الأناضول الحكومية أن وقف إطلاق النار لا يعني أن أنقرة ستغلق حدودها مع أوروبا.