عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لبناني يقرّ أمام القضاء الأميركي بإرسال تكنولوجيا طائرات مسيرة لحزب الله

محادثة
صورة من عرض نظمه حزب الله في جنوب لبنان في 2016
صورة من عرض نظمه حزب الله في جنوب لبنان في 2016   -   حقوق النشر  Mohammed Zaatari-The Associated Press
حجم النص Aa Aa

وجه القضاء الأمريكي بإحدى المحاكم الاتحادية في ولاية مينيسوتا تهمة التآمر وانتهاك قوانين التصدير في البلاد إلى مواطن لبناني. وأوضح القضاء أن المتهم الذي أقر بذنبه متورط في قضية تصدير قطع غيار وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار من الولايات المتحدة إلى حزب الله المدعوم من إيران في لبنان.

ويتعلق الأمر بالسيد عصام حمادة. القضاء وجه أيضاً تهماً مماثلة لشقيق المتهم أسامة حمادة، إضافة إلى تهمة التهريب.

وقال ممثلو الادعاء إن الأخوين اكتسبا تكنولوجيا متطورة للطائرات بدون طيار منذ العام 2009 إلى غاية العام 2013 وقاما بتصديرها بشكل غير قانوني إلى حزب الله، الذي تعتبره الولايات المتحدة منظمة إرهابية.

ويواجه عصام حمادة، الذي سيمثل مجدداً أمام القضاء الشهر المقبل، عقوبة بالسجن تصل إلى خمس سنوات، لكن المدعين يعتزمون حبسه لمدة 30 شهراً، وفقا لاتفاق الإقرار بالذنب.

ويخطط محامو حمادة لطلب الوقت المستغرق. من المتوقع أن يتم ترحيله بعد أن يقضي وقته.

وتم القبض على الأخوين حمادة في فبراير-شباط لعام 2018 في جنوب إفريقيا وتم تسليمهما إلى الولايات المتحدة في الخريف الماضي. وحسب لائحة الاتهام فقد تضمنت القطع التي تمّ تصديرها تقنيات قادرة على تحديد موقع الطائرة والبوصلة الرقمية، وهما عنصران يمكن دمجهما لإنشاء أنظمة التحكم عن بعد، إضافة إلى وحدات لقياس القصور الذاتي ومحركات نفاثة ومكابس.

واعترف عصام حمادة في اتفاق الإقرار الذي تم تقديمه علنا يوم الثلاثاء أن شقيقه رتب لشراء قطع غيار وتكنولوجيا من دول مختلفة، بما في ذلك الولايات المتحدة من العام 2009 إلى العام 2011.

كما اعترف بأنه قام بتحويل أموال بطلب من شقيقه من لبنان إلى حسابات مصرفية في جنوب افريقيا لشراء واقتناء قطع الغيار المثيرة للجدل. وحسب اتفاق الإقرار بالذنب، كان المتهم عصام حمادة يعتقد أن المعدات وتكنولوجيا الطائرات من دون طيار سيتمّ توجيهها إلى سوريا، وهو ما يتعارض مع قوانين التصدير الأمريكية.

ومن المقرر أن يتم تسليم عصام حمادة إلى لبنان بعد تنفيذ مدة عقوبته.