عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقاتلات أمريكية تقصف مواقع لحزب الله العراقي بعد هجوم معسكر التاجي

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
مقاتلين من الحشد الشعبي الموالية لإيران بالعراق في أحد المواقع عند معبر القائم الحدودي بين العراق وسوريا. 12/11/2018
مقاتلين من الحشد الشعبي الموالية لإيران بالعراق في أحد المواقع عند معبر القائم الحدودي بين العراق وسوريا. 12/11/2018   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

نفذت القوات الأميركية عدداً من الغارات الجوية ليلة الخميس الجمعة على مواقع تابعة لجماعة موالية لإيران في العراق، بعد مقتل جنديين أمريكيين وبريطاني في هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية بالعراق.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون في بيان أنّ "هذه الضربات كانت دفاعية وتمثّل رداً مباشراً ومتناسباً مع التهديد الذي تشكّله المجموعات المسلحة الشيعية الموالية لإيران التي تستمر في مهاجمة القواعد التي تستضيف قوات التحالف" الدولي لقتال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات مسلحة أخرى.

واستهدفت هذه الضربات خمسة مواقع تخزين أسلحة تابعة لكتائب حزب الله، التي تعدّ واحدة من المجموعات الموالية لإيران في العراق.

وأوضح البنتاغون أنّ العملية كانت "من أجل خفض قدرات هؤلاء على تنفيذ هجمات مستقبلية على قوات التحالف".

وأضافت "يتوجب على هذه المجموعات الإرهابية وقف هجماتها على القوات الأميركية وتلك التابعة إلى التحالف، وإلا فسيكون عليها تحمّل العواقب، في الزمن والمكان اللذين نختارهما".

وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر حذّر الخميس من أنّ "جميع الخيارات مطروحة (...) لمعاقبة المذنبين والحفاظ على الردع"، غداة إطلاق ثلاثين صاروخا مساء الأربعاء على قاعدة التاجي في ضواحي بغداد والتي تضم عناصر من التحالف الدولي لمكافحة الجهاديين.

وأسفر ذاك الهجوم عن مقتل جنديين أميركين وآخر بريطاني، إضافة إلى سقوط 14 جريحا أميركيا وبريطانيا وبولنديا ومن جنسيات أخرى، خمسة منهم في حال حرجة.

وكان مسؤول أميركي قال لفرانس برس إنّ الضربات الأميركية "بدأت عند الساعة 1,00 بالتوقيت المحلي (22,00 بتوقيت غرينتش) بواسطة عدد من المعدّات".

ونفى أن تكون "عملية للتحالف الدولي"، قائلاً إنّها "عملية أميركية بالتحديد".

وفي بغداد، قال مسؤولون أمنيون محليون لفرانس برس إنّ خمس غارات على الأقل استهدفت مواقع لكتائب حزب الله في منطقة جرف الصخر ضمن محافظة بابل.

وأشاروا إلى أنّ القوات الأمنية العراقية دخلت فور ذلك في حال.

المصادر الإضافية • أ ف ب