عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القمر الاصطناعي"بيبي كولومبو" يحلّق فوق الأرض

محادثة
القمر الاصطناعي"بيبي كولومبو" يحلّق فوق الأرض
حقوق النشر  ESA/JAXA
حجم النص Aa Aa

حلق القمر الاصطناعي "بيبيكولومبو" المكرس لاستكشاف كوكب عطارد فوق الأرض الجمعة، واستغل قوة الجاذبية لإعادة توجيه مساره ومواصلة رحلته الطوية إلى أقرب الكواكب إلى الشمس.

ومرت مسبارات وكالتي الفضاء الأوروبية (إيسا) واليابانية (جاكسا) داخل القمر الاصطناعي على مسافة 12700 كيلومتر من سطح الأرض في الساعة 4,25 بتوقيت غرينتش فوق نصف الكرة الجنوبي قبل انطلاقه إلى وجهته النهائية في ختام مناورة تساعده على الإستفادة من قوة الجاذبية.

وأطلقت مهمة "بيبي كولومبو" في تشرين الأول/أكتوبر 2018، وهو يدور في مدار حول الشمس منذ سنة على مسافة مشابهة للمسافة التي تفصل هذه الأخيرة عن الأرض. ومن المقرر أن يوضع في المدار حول عطارد في العام 2025 في نهاية مسار معقد، لأنه من الصعب جدا الوصول إلى أصغر الكواكب في النظام الشمسي.

وقالت إلسا مونتانيون التي تدير العمليات من مركز وكالة الفضاء الأوروبية في دارمشتات في ألمانيا لوكالة فرانس برس، إنه لو تم إطلاق القمر الاصطناعي مباشرة نحو عطارد، لكان وصل إلى الكوكب "بسرعة يتحتم معها إجراء مناورة عملاقة لكبح السرعة بهدف النجاح في وضعه في المدار، نظرا إلى جاذبية الشمس القوية".

وكانت عملية الكبح هذه تحتاج إلى كمية كبيرة من الوقود لمركبة فضائية بهذا الحجم. ومن هنا، كان خيار توجيهه في مسار غير مباشر واستخدام الجاذبية الطبيعية للأرض ثم لكوكب الزهرة ما سيسمح للقمر الاصطناعي بالتباطؤ "الطبيعي" خلال رحلته.

وخلال المناورة الأولى التي حصلت الجمعة، جذبت الأرض المركبة الفضائية، ما أدى إلى "فقدان نسبة من قوتها"، الامر الذي سمح لها بالفرملة، وفق ما أوضحت مديرة العمليات، مضيفة أن التحليق فوق الأرض "سار بشكل جيد".

ودخل "بيبي كورومبو" بعد ذلك في مرحلة كسوف لحوالي ثلاثين دقيقة في ظل الأرض، وهي فترة دقيقة لكنها سارت بشكل جيد، على حد قول إلسا مونتانيون.

وأوضحت "من المقلق جدا عندما تكون أشعة الشمس محجوبة عن الألواح الشمسية لمركبة فضائية، عندما رأينا أن الخلايا الشمسية انطلقت مجددا لتوليد تيار كهربائي، علمنا أن "بيبي كولومبو" خرجت أخيرا من ظل الأرض وباتت مستعدة لمواصلة رحلتها بين الكواكب".

ويتجه القمر الاصطناعي في الوقت الراهن نحو كوكب الزهرة الذي سيحلق فوقه مرتين هذا العام، قبل أن يدفع بنفسه نحو وجهته النهائية.

ومن المفترض أن تدرس الأدوات العلمية المزودة بها هذه المركبة الفضائية تكوين عطارد من أجل حل لغز هذا الكوكب المحترق الأقل استكشافا بين الكواكب الصخرية الأربعة في النظام الشمسي، وفهم تطور هذا النظام بأكمله.