عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نتائج أولية واعدة حول علاج فيروس كورونا بالعقاقير المتوفرة ولكننا في حاجة إلى مزيد من الأدلة

محادثة
دراسة علاجات فيروس كورونا
دراسة علاجات فيروس كورونا   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أظهر أكثر من 60 بالمئة من المرضى المصابين بأعراض حادة لفيروس كوفيد-19 تحسنًا بعد العلاج بدواء ريمديسيفير (Remdesivir)، العقار المضاد للفيروسات الذي يتم اختباره حاليًا في العديد من الدراسات على مستوى العالم. ولم يكن للنتائج الأولية المنشورة في مجلة الطب مجموعة مراقبة، مما يعني أن هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث لتحديد ما إذا كان الدواء يمكن أن يساعد المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ومع ذلك، خلصت الدراسة إلى أنه 36 مريضا من أصل 53 عولجوا بدواء ريمديسيفير، ظهر عليهم تحسنا أي بنسبة 68 بالمئة. وتلقى مرضى آخرون في الولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا والنمسا وإسبانيا وهولندا وألمانيا واليابان وكندا العلاج بالدواء عن طريق الوريد لمدة عشرة أيام على الأقل. وتحسن 17 مريضا من بين 30 عولجوا بالدواء وظلوا في حاجة إلى تهوية ميكانيكية. بينما تفاقم الوضع الصحي لثمانية مرضى وتوفي سبعة.

ويمكن أن تكون هذه الاختلافات في النتيجة راجعة إلى طبيعة المستشفيات والرعاية الطبية التي خضع لها المرضى ولكن الأطباء الذين كتبوا الدراسة خلصوا إلى أن الدواء يمكن أن يكون مفيدًا في حالات الإصابة الحادة بفيروس كوفيد-19.

بلغ إجمالي الإصابات بالفيروس التاجي لحد الآن حوالي 1.7 مليون حالة مؤكدة عبر العالم وتوفي أكثر من 100 ألف شخص ولم يتم التوصل بعد إلى علاج للفيروس الذي تحول إلى جائحة عالمية.

أ ف ب
عقار ريمديسيفير (Remdesivir)أ ف بULRICH PERREY

وعلى الرغم من أن البيانات المأخوذة من العديد من التجارب السريرية المقننة الجارية ستكشف قريبًا عن المزيد من النتائج والأدلة بشأن فعالية وسلامة علاج فيروس كوفيد-19 بعقار ريمديسيفير، فإن النتائج التي تمت ملاحظتها في هذه الدراسة تبقي أفضل البيانات المتاحة حاليًا، وفق ما كتبه الأطباء القائمون على هذا البحث الجمعة.

وتم إدراج دواء ريمديسيفير الذي تطوره الشركة الأمريكية جلعاد للعلوم كعلاج لفيروس إيبولا وعدوى فيروس ماربورغ، في تجارب الأدوية الرئيسية التي قد تعالج فيروس كوفيد-19.

يتداخل الدواء مع إنزيم يساعد فيروسات الحمض النووي الريبوزي RNA على التكاثر وقد ثبت نجاحه ضد الفيروسات التاجية الآخرى في الدراسات المخبرية. تم تطوير الدواء في البداية للمساعدة في علاج إيبولا أثناء تفشيه في غرب إفريقيا.

العديد من الدراسات العالمية الرئيسية تختبر فعالية الدواء وقامت الشركة المصنعة بإتاحته للاستخدام لأكثر من 1000 مريض يعانون من حالات حادة من الفيروس التاجي. كما تمول الشركة دراسة تضم 53 حالة.

كما يتم إختبار عقار ريمديسيفير المضادة للفيروسات في دراسة "الاكتشاف" السريرية الأوروبية التي تبحث في العلاجات التجريبية التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية ذات أولوية قصوى. وتبحث هذه التجربة أيضًا في عقار هيدروكلوروكوين الذي تسبب في موجة جدل كبيرة بشأن فعاليته المفترضة في علاج فيروس كوفيد-19 على الرغم من العدد القليل من الدراسات الموثوقة لتأثيراته.

ومن المتوقع الكشف عن نتائج أكثر شمولا وعمقا لعدة دراسات شملت أدوية قد تكون فعالة لعلاج فيروس كورونا المستجد الشهر المقبل.