عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة: الجراد يتسبب بأزمة غذاء لنحو مليون إثيوبي

محادثة
الأمم المتحدة: الجراد يتسبب بأزمة غذاء لنحو مليون إثيوبي
حقوق النشر  TONY KARUMBA/AFP
حجم النص Aa Aa

كشفت الأمم المتحدة الاثنين أنّ اسراب الجراد في إثيوبيا أتت على نحو 200 ألف هكتار (نصف مليون فدان) من الأراضي الزراعية ودفعت نحو مليون شخص إلى طلب مساعدات غذائية عاجلة.

ويأتي إعلان منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو)، التي انتهت مؤخراً من تقييم مشترك مع الحكومة الإثيوبية، في الوقت الذي تستعد فيه المنطقة لوصول أسراب جديدة يمكن أن تكون أكثر فتكا.

وشق الجراد الصحراوي، الذي يقدر عدده بالمليارات وتجمع بعضه في أسراب تغطي مساحات بحجم مدينة كموسكو، طريقه عبر مناطق مترامية من شرق إفريقيا بما في ذلك إثيوبيا والصومال وكينيا وجيبوتي وإريتريا وتنزانيا والسودان وجنوب السودان وأوغندا. وقد تضاعف تكاثره نتيجة أحد أكثر مواسم الأمطار رطوبة في المنطقة منذ أربعة عقود.

وقالت المنظمة إن الجراد في إثيوبيا، البالغ عدد سكانها نحو 100 مليون نسمة، تسبّب بخسائر كبيرة في الذرة الرفيعة والقمح والذرة وقلّل في شكل كبير مساحة الأراضي المتاحة لرعي الماشية. ويعيش حوالى 75 بالمئة من الإثيوبيين الذين يحتاجون إلى مساعدات غذائية عاجلة في إقليمي صوماليا وأورميا.

وقالت ممثلة الفاو في إثيوبيا فاطمة سعيد إن المزارعين ورعاة الماشية يحتاجون إلى مساعدات زراعية وتحويلات نقدية لإخراجهم من حالة الطوارئ التي تفاقمت بسبب جائحة كوفيد-19، مضيفة أنه "من المهم حماية سبل عيش السكان المتضررين وخصوصا الآن مع تفاقم الوضع بسبب أزمة كوفيد-19".

وسجّلت إثيوبيا 74 حالة فقط منذ ظهور الفيروس، لكن الاختبارات التي تم إجراؤها محدودة ويخشى الخبراء أن النظام الصحي الضعيف في البلاد، كسائر الأنظمة الصحية في المنطقة، يمكن أن ينهار بسرعة أمام ازدياد الحالات.

ومع التداعيات الاقتصادية الخطيرة لتفشي الوباء في العالم، فمن المرجح أن يفاقم انتشار الجراد الأوضاع ويزيدها في إثيوبيا.

وكانت المنظمة قد حذرت الأسبوع الماضي من أن "الزيادة الهائلة" في الجراد في جميع أنحاء المنطقة ستشكل "تهديدا غير مسبوق للأمن الغذائي وسبل العيش" عبر تعريض مواسم الزراعة والحصاد المقبلة للخطر.