عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متحول جنسي مغربي يثير حفيظة الجمعيات المدافعة عن المثليين بسبب تصريحاته

محادثة
متحول جنسي مغربي يثير حفيظة الجمعيات المدافعة عن المثليين بسبب تصريحاته
حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أخذ مقطع فيديو نشره متحول جنسي مغربي على موقع إنستغرام اتجاهاً خطيراً، بعد أن كشف عن تطبيقات المواعدة الجنسية الخاصة بالمثليين تستخدم في المغرب حيث تعتبر المثلية الجنسية غير قانونية. ودعا المؤثر على مواقع التواصل الإجتماعي نوفل موسى المعروف بإسن صوفيا طالوني النساء المغربيات بكشف الميولات الجنسية لأزواجهم من خلال تطبيقات المواعدة هذه.

وانتقدت جميعات حماية حقوق المثلين تصرف صوفيا طالوني واعتبروه حملة تشهير تستهدف المثليين في المغرب، خاصة ظهور صفحات على موقع فيسبوك تداولت صور الرجال المثليين على هذه التطبيقات ودعت إلى مطاردتهم.

كما قامت هذه الجمعيات بالتواصل مع إدارة إنستغرام للإبلاغ على الفيديو الذي نشرته صوفيا طالوني وطالبوا بحذفه. من جهتها فضلت إدراة إنستغرام حذف حساب نوفل موسى بصفة نهائية الجمعة. كما انتهج موقع فيسبوك نفس التصرف وحذف الصفحات التي تروج صور بعض المثليين وتدعو لمطاردتهم. وقال متحدث باسم الموقع لإنسايدر في بيان: "لا نسمح بتعريض حياة الأشخاص المنتمين لمجتمع مثليي الجنس ومزدوجي التوجه الجنسي للخطر، لذلك نزيل هذه المحتوى بأسرع ما يمكن".

View this post on Instagram

بيان مشترك لمجموعة من التنظيمات الحقوقية بالمغرب خلال الآونة الأخيرة بدأ المسمى "نوفل موسى" المعروف ب"صوفيا طالوني" المقيم بالديار التركية والحامل للجنسية المغربية، مؤخراً في بث مقاطع فيديو عبر تقنية Instagram Live تكشف عن هويات ومعلومات شخصية لمغاربة/مغربيات من مجتمع الميم.ع، في الوقت الذي يحتمي الكثير منهن/م في المنزل مع أسرهم/ن بسبب تفشي مرض COVID-19 وما تفرضه الظرفية الحالية من اتباع مجموعة من الإحتياطات الآمنة للأشخاص، بالإضافة إلى مهاجمة والإستهانة بمختلف جمعيات المجتمع المدني ، وجمعيات محاربة فيروس الإيدز التي تعمل وفق برامج وأنظمة عملية وتبذل جهودًا كبيرة من أجل الوصول إلى المعلومة والخدمات الصحية وكذا ضمان سلامة وأمن ورفاه مجتمع LGBTQA + والمجتمع المغربي ككل. كما أدت مقاطع الفيديو المنتشرة بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي إلى زيادة استخدام بعض تطبيقات الدردشة والتواصل الخاصة بالمثليين/ات وذلك بعد تشجيع المدعو "طالوني" مشاهدي/ات المقاطع على استخدام هذه التطبيقات عن طريق الإشهار بها، ما أدى إلى قيام الكثير من الأشخاص "المغايرين/ات" بأخد صور ومعلومات مجموعة من الأشخاص أفراد مجتمع الميم.ع و نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي بغرض التشهير و الإشاعة في خرق سافر للقوانين الجاري بها العمل لحماية المعلومات ومحاربة الاستفزاز والتشهير الرقمي. إن مجتمع الميم.ع المغربي الذي طالما عانى و يعاني من رهاب المثلية والعبور الجندري الممنهجين

A post shared by NASSAWIYAT (@nassawiyat) on

وأشار موسى في الفيديو المباشر الذي كان يتابعه أكثر من 100 ألف شخص "تظهر هذه التطبيقات الأشخاص القريبين على بعد 100 مترأو 200 متر وحتى متر واحد فقط".

وقبل تعليق حساب موسى على إنستغرام، دعا ناشطون مثليون وجمعيات إل جي بي تي ومنظمة نسوية مغربية، إلى إزالة فيديوهات المؤثر من مختلف المنصات. وتوالت الشهادات إلى موقع إنسايدر من رجال مثليين مغاربة ينددون فيها بما يواجهونه من مضايقات وكذلك تداول صورهم الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي منذ نشر محتوى صوفيا طالوني على إنستغرام.

وينص القانون المغربي على أن"الأفعال البذيئة أو غير الطبيعية" بين أفراد من نفس الجنس غير قانونية بموجب المادة 489 من قانون العقوبات الوطني ويمكن أن تؤدي إلى غرامة وعقوبة تصل إلى السجن لمدة ثلاث سنوات".

في العام 2016، اقتحمت مجموعة من الرجال منزلاً وضربوا رجلين مثليين قبل جرهما عاريان إلى الشارع، بحسب هيومن رايتس ووتش. ورداً على ذلك، وجهت محكمة مغربية أولاً تهمًا ضد المثليين قبل المعتدين.