عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية تحذر من التسرع في تخفيف قواعد الإغلاق وتقول "الأسوأ لم يأت بعد"

Access to the comments محادثة
Switzerland World Health Organization
Switzerland World Health Organization   -   حقوق النشر  Salvatore Di Nolfi/¬© KEYSTONE / SALVATORE DI NOLFI
حجم النص Aa Aa

أكدت منظمة الصحة العالمية أن الاندفاع لتخفيف القيود التي تمّ اعتمادها لاحتواء فيروس كورونا المستجد سيؤدي على الأرجح إلى عودة المرض. ويأتي هذا التحذير يأتي في الوقت الذي تسعى فيه الحكومات إلى تنفيذ خطط لإعادة تفعيل اقتصاداتها.

المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لغرب المحيط الهادئ، الدكتور تاكيشي كاساي حذر من أن "الأسوأ لم يأت بعد" في مسألة تفشي الوباء وأضاف كاساي "ليس هذا هو الوقت المناسب للتراخي. وبدلاً من ذلك، نحتاج إلى تحضير أنفسنا لنمط عيش جديد في المستقبل"، مضيفا أن الحكومات يجب أن تظل متيقظة لوقف انتشار الفيروس ويجب أن يتم رفع عمليات الإغلاق وغيرها من إجراءات التباعد الاجتماعي بشكل تدريجي لتحقيق التوازن الصحيح بين الحفاظ على صحة الناس والسماح للاقتصادات بالعمل.

ورغم مخاوف مسؤولي الصحة، أعلنت بعض الولايات الأمريكية يوم الاثنين خطط إعادة فتح، في حين استأنفت شركة بوينغ وشركة تصنيع معدات ثقيلة أخرى أمريكية الإنتاج. وتتمّ عمليات إعادة الافتتاح خطوة بخطوة في أوروبا حيث بدأت الأزمة في الانحسار في إيطاليا واسبانيا وألمانيا.

قالت أستراليا يوم الثلاثاء إنها ستسمح باستئناف العمليات الجراحية غير العاجلة اعتبارا من الأسبوع المقبل حيث أصبحت السلطات الصحية أكثر ثقة في أن العلاج في المستشفيات لا يقتصر على مرضى كوفيد-19.

تأتي عمليات إعادة الافتتاح في الوقت الذي سئمت فيه الحكومات من ارتفاع أعداد البطالة واحتمال وقوع كساد اقتصادي. وانخفضت الأسهم الآسيوية ووول ستريت يوم الثلاثاء بعد أن تراجعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي إلى ما دون الصفر بسبب وفرة المنتوج في جميع أنحاء العالم مع توقف المصانع والسيارات والطائرات.

من المرجح أن تولد الشركات التي تبدأ العمل مرة أخرى في الولايات المتحدة حسن النية مع الرئيس دونالد ترامب في الوقت الذي تقدم فيه إدارته مليارات الدولارات لإغاثة الشركات. ودعا ترامب إلى إعادة تشغيل الاقتصاد وخصّ الولايات التي يقودها الديمقراطيون. وأشار بعض القادة الجمهوريين إلى وجود دلائل حول تراجع الفيروس المستجد، مما يشجع على البدء في إعادة فتح الأعمال والأماكن العامة.

في جورجيا أعلن بريان كيمب عن خطط لإعادة تشغيل اقتصاد ولايته قبل نهاية الأسبوع. وقال كيمب إنه بالإمكان إعادة فتح قاعات الألعاب الرياضية وصالونات الحلاقة ونوادي البولينغ يوم الجمعة، طالما أن أصحابها اتبعوا تعليمات التباعد الاجتماعي والنظافة الصارمة.

بدأت ولاية تكساس إعادة فتح بطيء لبعض المنشآت بدءًا من حدائق الولاية، في حين قال المسؤولون إنه في وقت لاحق من الأسبوع، سيسمح للمتاجر بتقديم بعض الخدمات. حاكم ولاية تينيسي أعلن عن فتح معظم الشركات في أنحاء الولاية في وقت مبكر من الأسبوع المقبل، على الرغم من أن الطلب لا يغطي المقاطعات التي تضم أكبر المدن، بما في ذلك ناشفيل وممفيس ونوكسفيل وشاتانوغا.

حاكم ولاية فرجينيا الغربية الجمهورية جيم جاستيس أكد أنه سيسمح للمستشفيات ببدء إجراءات اختيارية إذا استوفت المنشآت مجموعة غير محددة من المعايير، بينما أوضح حاكم كولورادو الديمقراطي أنه سيسمح بوضع حدّ الإغلاق على مستوى الولاية الأسبوع المقبل طالما هناك احترام للتباعد الاجتماعي الصارم وإجراءات الحماية الفردية الأخرى.

لكن حكام من ولايات أخرى قالوا إنهم يفتقرون إلى إمدادات الاختبارات التي يحتاجونها وحذروا من أنهم قد يصابون بموجة ثانية من العدوى.

"من في هذه الدولة العظيمة يعتقد بالفعل أنه يهتم أكثر بالتزلج على الماء من إنقاذ حياة المسنين أو الضعفاء؟" علقت غريتشن وايتمر، الحاكمة الديمقراطية لميشيغان، في إشارة إلى القيود المفروضة في ولايتها، مضيفة: "هذا العمل لا يتعلق بحق الفرد في التجمع. إنه يتعلق بحق والدينا في العيش".

وقالت بوينغ إنها أعادت حوالي 27 ألف شخص إلى العمل هذا الأسبوع لبناء طائرات ركاب في مصانعها في منطقة سياتل، مع وضع احتياطات لمنع تفشي الفيروس، بما في ذلك أقنعة الوجه والتباعد الاجتماعي. دخل إغلاق بوينغ حيز التنفيذ في الـ 25 مارس-آذار بعد أن أثبتت نتائج اختبار إصابة عامل بالفيروس ووفاة مفتش في الشركة. كانت واشنطن الأولى التي شهدت ارتفاعًا كبيرًا في حالات كوفيد-19، وأصدرت أوامر إغلاق صارمة ساعدت في القضاء على الفيروس.

وقال دوسان بوبكات، وهو صانع معدات زراعية وأكبر منتج في داكوتا الشمالية إن حوالي 2200 عامل في ثلاثة مصانع في جميع أنحاء الولاية عادوا. وقالت المتحدثة باسم الشركة ستايسي بروير إن إعادة الافتتاح جاءت بعد أسبوعين أمضاها في وضع إجراءات السلامة.

قال ويليام ويلكنسون رئيس نقابة عمال الصلب المتحدة: "لا يزال هناك بالتأكيد بعض القلق ونحن نشعر بالأمان مائة في المائة. من الواضح أنه ليس كذلك"، مضيفا أن العمال هناك كانوا يرتدون أقنعة الوجه وعلى مسافات أمان عن بعضهم البعض.

وفقاً لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز، أصاب الفيروس في جميع أنحاء العالم ما يقرب من 2.5 مليون شخص وتسبب في أكثر من 170.000 حالة وفاة. كانت الولايات المتحدة أكثر الدول تضررا حيث سجلت أكثر من 787 ألف إصابة وأكثر من 42 ألف حالة وفاة. ويعتقد أن الأرقام الحقيقية أعلى بكثير، ويرجع ذلك جزئياً إلى الاختبارات المحدودة والصعوبات في تعداد القتلى.

كانت هناك علامات مشجعة في أماكن مثل ولاية نيويورك حيث توقفت المستشفيات. وبلغ عدد القتلى يوم الاثنين 478 وهو الأدنى خلال ثلاثة أسابيع منخفضا من ذروة بلغت نحو 800. وحذر الدكتور أنتوني فوسي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الحكومة أنه لن يتم تحقيق انتعاش اقتصادي حقيقي ما لم نتمكن من السيطرة على الفيروس.

المصادر الإضافية • وكالات