عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الزواج بالصين في زمن كورونا.. الآلاف من الغرباء يحضرون الزفاف في بث مباشر

محادثة
euronews_icons_loading
شاهد: الزواج بالصين في زمن كورونا.. الآلاف من الغرباء يحضرون الزفاف في بث مباشر
حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

عندما حددا موعدا مناسبا لحفل زفافهما، لم يتخيّل "ما جيالون" و"تشانغ ييتونج" أن تتم مراسم العرس عبر الإنترنت.

الزوجان الصينيان، مثلهما مثل العديد من الأزواج في زمن كورونا والتباعد الاجتماعي، عقدا مراسم زفافهما بالفضاء الافتراضي، لكنهما أضافا لمسة شخصية لحفلهما، ببث مراسم الزواج إلى أكثر من 100.000 شخص غريب.

لقد أجبرت إجراءات الإغلاق الصارمة وقيود السفر، الأشخاص في جميع أنحاء العالم على تأخير زفافهم أو التكيف مع الأوقات غير العادية من خلال الاحتفال عبر الإنترنت، لكن في الصين، ومع انتشار وسائل التواصل الإجتماعي وتطبيقات المباشر، يسمح بعض الأزواج الشباب لأي شخص، حتى لو كان غريبا، بمشاهدة يومهم المهم وحتى إرسال الهدايا لهما.

عندما تزوج العريس "ما" وعروسه "تشانغ" في مدينة "هانغزو" الشرقية في الأول من أيار/مايو، تمكّن أكثر من 100.000 ضيف غريب، من مشاهدة مراسم زواجهما، مباشرة على تطبيق لبث الفيديوهات يُسمى "بيليبيلي"، مُتلقّين آلاف الإعجابات والتعليقات والعملات المعدنية الافتراضية والهدايا، وتمكن عشرات الأشخاص فقط من الانضمام إلى العروسين عن قُرب.

كان الزوجان يخططان في الأصل لإقامة الحفل في يناير/ كانون الثاني، لكنهما حوصرا، كلّ في مدينة مختلفة بسبب انتشار الفيروس، الذي أدى إلى شل عام في البلاد.

- حظر التجمعات العامة بما في ذلك حفلات الزفاف -

بدأت الاستعدادات لحفلات الزفاف من جديد في الصين، بعد رفع جميع المقاطعات حالة الطوارئ القصوى وبدأت الحياة تعود تدريجيا إلى طبيعتها، ومع ذلك، لا يزال منع الولائم والتجمعات الكبيرة، ليصبح الاحتفال عبر الإنترنت هو الخيار الأفضل.

انضم "ما" إلى "تشانغ" قبل يوم واحد فقط من زفافهما، حيث رفعت بكين إجراءات الحجر الصحي على جميع العائدين بعد بُعد الزوجين عن بعضهما والذي دام ثلاثة أشهر.

يقول "ما" "لقد جعلنا هذا الوباء نشعر بأننا نستطيع أن نصبح قوة مع بعضنا البعض"، مضيفاً "من الجيد مشاركة سعادتنا مع الكثير من الناس، خصوصاً مستخدمي الإنترنت الغرباء عنّا".الزوجان قررا مشاركة أكبر عدد ممكن من الأشخاص يومهما الكبير عبر الإنترنت، في رسالة لتحدّي هذا الوباء.

- ملايين الضيوف الإفتراضيين -

كان ليو وينشاو، وهو مدرس على الإنترنت، من أوائل الذين جعلوا حفلات الزفاف، التي يتم بثها مباشرة، لها شعبية في الصين.

وفقًا للتقاليد، اختار والديه يوم 20 مارس لحفل زفافه قبل ثمانية أشهر من التاريخ، معتقدين أنه كان محظوظًا بناءً على أعياد ميلاد ليو وشريكته، لكن مع تفشي الفيروس تعطلت كل الخطط السابقة.فبسبب القيود المفروضة على السفر والتجمعات، لم يتمكن والدا ليو، الحضورمن شمال الصين يوم زفاف ابنهما، كما لم يتمكن أصدقاء الزوجين وأقاربهما من المشاركة أيضا.

بفضل تجربته التعليمية عبر الإنترنت ، كان لدى "ليو" فكرة بث حفل الزفاف ببث مباشر، حتى يتمكن أهله وأصابه من حضور زفافهما، حتى لو كان افتراضيا.

وقال "لقد استخدمت البث المباشر للدورات عبر الإنترنت لمدة عام تقريبًا، وفكرت، إذا قمت ببث حفل زفافنا مباشرة، يمكن لعائلتي والطلاب الانضمام إلى حفل الزفاف أيضًا".

أقام ليو وعروسه حفلًا بسيطًا جدًا أمام الكاميرا، حيث تبادلا الخواتم وأكلوا حلويات الزفاف في غرفة الزفاف الخاصة بهما.

لقد حقق فيديو الحفل المنشور على تطبيق "بيليبيلي" نجاحًا منقطع النظير، حيث حصد أكثر من خمسة ملايين مشاهدة وأكثر من 860 ألف إعجاب.

قال ليو "لم أكن أتوقع أن يُعجب الكثير من الناس بفيديو زفافنا"، مضيفا "ربما يحتاج الناس إلى مشاهدة أخبار سارة خلال هذا الوباء الطويل."