عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قضية الشقيقات الثلاث اللواتي قتلن والدهن في روسيا تعود إلى الواجهة مجددا

امرأة في روسيا ترفع لافتة تنتقد عبرها حكم السجن الذي أنزله القضاء بالشقيقات الثلاث
امرأة في روسيا ترفع لافتة تنتقد عبرها حكم السجن الذي أنزله القضاء بالشقيقات الثلاث   -   حقوق النشر  Irina Titova/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

عادت قضية الشقيقات الثلاث اللواتي أقدمن على قتل والدهن يوم الجمعة 27 تموز/يوليو من العام 2018 بينما كان نائما، إلى الواجهة مجددا في العاصمة الروسية موسكو، بعد أن رفض محققون روس طلبا تقدم به المحامون الموكلون للدفاع عن الشقيقات "خاشاتوريان" لإسقاط تهمة القتل عنهن وإعادة تغيير التهمة إلى "الدفاع عن النفس" بدلاً عن "التسبب في الوفاة".

وكانت الشقيقات الروسيات قد زعمن أن والدهن ميخائيل خاشاتوريان، الذي كان يبلغ من العمر 57 عاماً حين قتل، كان قد اغتصبهن واعتدى عليهن طوال سنوات عديدة، الأمر الذي دفعهن إلى قتله أثناء نومه، باستخدام مطرقة وسكين ورذاذ الفلفل.

وفي عودة إلى تفاصيل الليلة المروعة، ادعت الفتيات أن والدهن وصل يوم الحمعة إلى البيت وكان تحت تأثير المخدرات، وقام بتهديدهن وبمهاجمة إحداهن بالسكين، وهنا ما كان من إحداهن إلا أن تقدمت وأمسكت بالسكين وطعنت والدها.

ولفتن إلى أن ماريا التي كانت تبلغ حينها 17 عاماً، أقدمت على طعنه برقبته ومن ثم بجسده، وأنجلينا اعترفت أنها ضربته بالمطرقة على رأسه عدة مرات، بينما قامت كريستينا، وهي أكبرهن على إفراغ علبة من رذاذ الفلفل الحار على وجهه، ومن ثم قامت بتشريط وجهه بالسكين.

هذا وأفادت الشقيقات عقب وقوع الجريمة، أن خاشاتوريان الأب كان يمارس انتهاكات عدة بحقهن، وكانوا يعاملون معاملة الرهائن المحتجزات في المنزل، إضافة إلى تعرضهن للتعذيب والإساءة الجنسية مرارا.

هذا وكان مكتب المدعي العام الروسي قد وصل إلى نتيجة مفادها أن الفتيات تعرضن لانتهاكات جنسية. وينبغي النظر إلى هذه الحادثة على أنها في موقع "الدفاع عن النفس"، إلا أن لجنة التحقيق الروسية رفضت ما خلص إليه المدعي العام، بحسب أليكسي ليبستر محامية إحدى الفتيات، التي تحدثت إلى وكالة "إنترفاكس" الروسية.

وبحال تم إحالة هذه القضية إلى المحكمة، من المقرر أن تواجه الفتاتان الأكبر سنا حكما بالسجن لمدة عشرين عاما كحد أقصى.

وكان الجيران وأصدقاء الفتيات قد وصفوا ميخائيل بـ "زعيم المافيا".

وانطلقت دعوات عدة وحملات دعم على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بإسقاط التهم عن الفتيات وبإطلاق سراحهن.