عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تعتقل شخصين بتهمة المساعدة على فرار كارلوس غصن من اليابان

محادثة
كارلوس غصن خلال مقابلة صحفية في بيروت - 2020/01/10
كارلوس غصن خلال مقابلة صحفية في بيروت - 2020/01/10   -   حقوق النشر  ميكا فوجيو/أ ب
حجم النص Aa Aa

اعتقلت الولايات المتحدة شخصين، هما عنصر سابق في الوحدات الخاصة التابعة للجيش الأمريكي وابنه، وتقول السلطات الأمريكية إنهما ساعدا الرئيس التنفيذي السابق لتحالف رينو- نيسان ميتسوبيشي موتورز، كارلوس غصن، على الفرار من اليابان، عندما كان ينتظر المحاكمة بشأن اتهامه بسوء التصرف المالي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة العدل نيكول نافاس، إن الأب مايكل تيلور وابنه بيتر اعتقلتهما الشرطة الأمريكية في هارفارد، من ولاية مساشوستس. والمعتقلان مطلوبان لدى السلطات اليابانية، التي تتهمهما بمساعدة كارلوس غصن على الفرار من البلاد، بعد أن أطلق سراح المتهم بكفالة مالية.

ويقول غصن إنه فر من اليابان، لأنه لم يكن ينتظر محاكمة عادلة هناك على حد قوله، وإنه أخضع إلى ظروف حجز غير عادلة، حيث تم منعه من مقابلة زوجته في ظل منحه السراح بكفالة.

ويقول غصن إنه بريء من كل التهم الموجهة إليه، والقائلة بأنه خان الثقة، وحول أموال شركة نيسان حتى يحقق مكاسب شخصية، مؤكدا أن مدفوعات نيسان كانت لأغراض تجارية مشروعة.

وكان مايكل تيلور سافر إلى اليابان جوا على طائرة خاصة، قادما من الإمارات العربية رفقة جورج أنطوان زايك، وهما يحملان صندوقين أسودين كبيرين معهما، مدعيين أنهما موسيقيين بحوزتهما تجهيزات صوتية.

وساعد الرجلان غصن على الفرار من مطار كينساي الدولي بإخفائه في أحد الصندوقين. وقد أصدرت السلطات اليابانية مذكرة اعتقال أيضا بحق زايك. وقد مرت الأمتعة دون تثبت عند نقطة التفتيش، ثم حملت على متن طائرة خاصة باتجاه تركيا، وبعدها بيومين أعلن غصن وجوده في لبنان.

أما الإبن تيلور فإنه سافر إلى اليابان ثلاث مرات على الأقل منذ تموز/يوليو 2019، وقابل غصن سبع مرات على الأقل خلال تلك الزيارات. وينتظر أن يمثل الأب وابنه (تيلور) أمام القضاء عبر الفيديو يوم الأربعاء.