عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هايدروكسي كلوروكين: ماذا نعرف عن "دواء ترامب" للوقاية من كوفيد-19؟

Access to the comments محادثة
هاديروكسي كلوروكين
هاديروكسي كلوروكين   -   حقوق النشر  Rafiq Maqbool/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

في إطلالات متفرقة، ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى أن هيدروكسي كلوروكين هو العلاج المحتمل لفيروس كورونا المستجد، قبل أن يذهب يوم الإثنين الماضي بتلك التلميحات إلى ما هو أبعد حينما أكد أنه يتناول الدواء يوميا كإجراء وقائي.

معروف أن هذا الدواء لطالما أثار الجدل سواء بين الأخصائيين الطبيين أو حتى بين السياسيين، فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان قد دعا إلى البدء بغجراء تجارب سريرية باستخدامه منذ منتصف أبريل - نيسان الماضي.

وبالرغم من كل ما قيل حول هذا الدواء، إلى أن الحقيقة الواضحة ما تزال مبهمة.

ما هو هاديروكسي كلوروكين

استخدم هذا المركب الدوائي منذ عقود كعقار مضاد للملاريا، وتوسع استخدامه لعلاج أمراض الروماتيزم، وبحسب البروفيسور بيتر هوراك، رئيس الجمعية الأوروبية للصيادلة فإن هذا العقار يعمل على تقوية المناعة أو تعديل الاستجابة المناعية، ويمكن أن يستخدم في حالات معينة كدواء مضاد للفيروسات أو الإلتهابات في أمراض نادرة.

لماذا يخضع العقار لتجارب على فيروس كورونا؟

استخدم هذا الدواء لعلاج فيروس سارس عام 2003، وبما أن الفيروس الجديد من فئة الفيروسات التاجية، فإن العلماء يجرون تجارب على مدى نجاعته في معالجة كوفيد-19، الدكتور حامد ميرشانت من جامعة هوديرسفيلد قال ليورونيوز إن التجارب تتوخى معرفة ما إن كان يمكن لهذا المركب الدوائي أن يستخدم لعلاج الحالات الخطيرة من للالتهابات الرئوية على مستوى الخلايا، أو إن كان يمكن استخدامه لعلاج الإلتهابات الناجمة عن فيروس كورونا.

هل من آثار جانبية محتملة لهذا الدواء؟

كأي دواء آخر قد يكون لهاديروكسي كلوروكين آثار جانبية خطيرة، خاصة لمن يعاني من أمراض القلب والأوعية الدموية، أو من يستخدم أجهزة تنظيم دقات القلب، أو مرضى السكري، وبحسب البروفيسور هوراك فإن هذه الآثار تظهر من خلال عمليات تخطيط القلب التي يجرونها، منوهاً إلى أن هذه الآثار قد تكون الأخطر التي قد يواجهها من يتناول هذا الدواء، وقد تصل إلى حد تهديد الحياة.

وشدد على أن آثارا جانبية أخرى قد تظهر على البشرة أو العينين كإعتلال الشبكية، وقال: "إعطاء هذا الدواء خلال هذه الفترة يثير الجدل حول ما إن كانت أضراره أكثر من منافعه".

الدكتور سيد شهزاد حسن، من جامعة هيدرسفيلد قال إن ما على الناس فهمه حول هذا الدواء أنه ليس كالباراسيتامول، بل إن الحصول عليه يستلزم وصفة طبية من طبيب مختص، كما يجب أن يخضع من يتناوله إلى متابعة طبية، وقال: "لا أنصح بتناول هذا الدواء دون استشارة طبيب والحصول على تشخيصه".

ما الذي توصلت إليه التجارب السريرية؟

الدكتور ميرشنت وزميله الدكتور شهزاد حسن أعدا ورقة بحث، حول التجارب السريرية على هذا الدواء، وتحدثا عن أدلة تشير إلى أن الدواء قد يكون ذو فائدة في الحالات الخطرة للمصابين بفيروس كورونا، إلا أنهما شددا على أنه لا دليل على إمكانية استخدامه كدواء وقائي ضد الفيروس، وأن هناك احتمالات كثيرة لتداعيات خطيرة لهذا الدواء على الصحة.

وألمح الدكتور شهزاد حسن إلى أن هنالك انقسام بين فريقين الأول يدعم استخدام هذا الدواء والثاني يرفض، ولكل أسبابه على حد قوله.

viber