عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

يونكر: إغلاق الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي قرار "عبثي"

محادثة
رئيس المفوضية الأوروبية السابق جان كلود يونكر، بروكسل، 3 ديسمبر2019
رئيس المفوضية الأوروبية السابق جان كلود يونكر، بروكسل، 3 ديسمبر2019   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أعرب رئيس المفوضية الأوروبية السابق جان كلود يونكر عن معارضته لإغلاق الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي، ووصف الإغلاق بالـ"عبثي" في مقابلة مع راديو الإذاعة الألمانية دويتشه فيله.

وتضررت لوكسمبور، مسقط رأس يونكر، بشدة عندما فرضت برلين ضوابط على حدودها مع الدوقية الكبرى في آذار/مارس للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال يونكر: "لقد أُجبر عشرات الآلاف من المسافرين الألمان عبر الحدود على العودة، لقد كان هذا القرارعبثيا، لقد أغلقوا الحدود دون التفكير في الأشخاص الذين سيكونون ضحايا جرّاء مثل هذا القرار التعسفي".

وأعطت المفوضية الأوروبية الأولوية لاستعادة حرية الحركة في منطقة شنغن، وطالبت الدول برفع ضوابط الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي حيثما أمكن ذلك. ووضعت ألمانيا خططًا لتخفيف قيود السفر إلى الخارج اعتبارًا من 15 يونيو.

وتحدث يونكر أيضًا عن خطط الانتعاش الاقتصادي للاتحاد الأوروبي، واصفاً الاقتراح الفرنسي الألماني بإنشاء صندوق تعافي بقيمة 500 مليار يورو بأنه "الاستجابة الصحيحة"، وأضاف قائلا : "إنها تسمح للاتحاد الأوروبي بالتفاعل مع الأزمة بتضامن، وخاصة فيما يتعلق من أعضاء الاتحاد من جنوب أوروبا. وقال "هذا الأمر ضروري للغاية".

أوروبا..الاكثر تضررا بالوباء

وقد تفتح خمس دول في أوروبا الوسطى (ألمانيا والنمسا والمجر وسلوفاكيا وتشيكيا) الحدود الفاصلة بينها منتصف حزيران/يونيو، كما أعلن الثلاثاء ممثلها في ختام مؤتمرين عبر الانترنت.

وكان الاتحاد الأوروبي قد دعا الدول الأعضاء إلى إعادة فتح حدودها الداخلية لتسهيل السياحة رغم تواصل تفشي فيروس كورونا المستجدّ الذي أودى بحياة أكثر من 292 ألف شخص في العالم بينها أكثر من 160 ألف في القارة العجوز الأكثر تضرراً بالوباء.

وتدعو المفوضية الأوروبية إلى إعادة فتح الحدود الداخلية للاتحاد الأوروبي بطريقة "منسّقة" و"بأكبر قدر من الانسجام" وبشكل "غير تمييزي".

viber