عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: أوروبا تعيش يومها الأخير في الحجر وخشية من موجة كورونا ثانية

محادثة
euronews_icons_loading
APTOPIX Virus Outbreak South Korea
APTOPIX Virus Outbreak South Korea   -   حقوق النشر  Ahn Young-joon/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

سُجّل رسميّاً ما يزيد على أربعة ملايين إصابة بفيروس كورونا المستجدّ في العالم، أكثر من ثلاثة أرباعها في أوروبا والولايات المتحدة، حسب تعداد أعدّته وكالة فرانس برس السبت الساعة 21,45 استناداً إلى مصادر رسميّة.

وسُجّلت 4.114.978 إصابة على الأقل بينها 281 ألف وفاة في العالم. وفي أوروبا التي تُعتبر القارّة الأكثر تأثّراً بالفيروس، سُجّلت 1708648 إصابة و155074 وفاة، فيما سُجّلت في الولايات المتحدة 1.347.318 إصابة بينها 80.040 وفاة.

ولا تعكس الإحصاءات إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصاً لكشف الفيروس إلا للحالات الأخطر.

10.05.2020
19:33

اليونان

أعلنت اليونان الأحد تمديد الحجر المفروض منذ آذار/مارس على مخيمات المهاجرين حتى 21 أيار/مايو، بعد أن كان يفترض رفعه الاثنين. 
وقالت وزارة الهجرة واللجوء في بيان إنه "تم تمديد تدابير الحجر للأشخاص المقيمين في مخيمات المهاجرين ومراكز الاستقبال في اليونان حتى 21 أيار/مايو". 
ولم تشرح الوزارة سبب اتخاذ القرار الذي جاء عقب ستة أيام من بدء تخفيف التدابير المفروضة في البلاد لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد. 
وسجلت في كامل اليونان 2710 إصابة و151 وفاة جراء كوفيد-19. 
وحتى الآن، لم تسجل أي إصابة في مخيمات جزر بحر إيجه، وفق السلطات. في المقابل، أقفل في البرّ الرئيسي مخيمان وفندق يقيم فيهم طالبو لجوء في نيسان/أبريل بعد تأكد وجود إصابات فيهم. 
والأربعاء، رحبت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتراجع عدد المهاجرين على الجزر اليونانية "لأول مرة" منذ كانون الثاني/يناير 2019. 
وطالبت المفوضية أثينا بتسريع العمل على دمج اللاجئين بالتوازي مع مكافحة فيروس كورونا المستجد. 
وتعهدت الحكومة اليونانية بنقل ألفي طالب لجوء من الجزر إلى البرّ الرئيسي للبلاد، وسيتم مساء الأحد نقل 137 منهم من جزيرة ليسبوس.
من جهتها، اعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش أن ذلك غير كاف ولا يعالج ظروف النظافة ونقص المياه في مخيمات الجزر. 
ويوجد نحو 100 ألف لاجئ عالق حاليا في اليونان منذ أغلقت بقية الدول الأوروبية حدودها عام 2016. 
وتقع المخيمات الأكثر اكتظاظا في الجزر القريبة من تركيا، اذ تستضيف أكثر من 36 ألف مهاجر في حين لا تتجاوز طاقتها الاستيعابية 6100. 
 
10.05.2020
18:45

فرنسا

سجلت فرنسا 70 وفاة خلال 24 ساعة جراء فيروس كورونا المستجد، وهي أدنى حصيلة يومية منذ فرض الحجر المنزلي في 17 آذار/مارس، على ما أعلنت المديرية العامة للصحة الأحد عشية بدء تخفيف تدابير العزل.
وبذلك ترتفع الحصيلة الإجمالية في هذا البلد إلى 26.380 وفاة، فيما يتراجع الضغط بشكل متواصل على أقسام الطوارئ في المستشفيات مع تراجع عدد المرضى فيها بمقدار 36 مريضا من أصل 2.776 حالة خطيرة في أقسام الإنعاش، وفق الحصلية اليومية لمديرية الصحة.
10.05.2020
18:07

ألمانيا

أظهرت بيانات رسمية الأحد أن تفشي فيروس كورونا المستجد يتسارع مجددا في ألمانيا، بعد أيام فقط من إعلان المستشارة أنغيلا ميركل أن البلاد قد تعود إلى وضعها الطبيعي تدريجا.
وقال معهد روبرت كوخ للصحة العامة إن معدل العدوى بالفيروس في ألمانيا ارتفع إلى 1,1، ما يعني أنه يمكن لعشرة مصابين بكوفيد-19 نقل العدوى إلى ما معدله 11 شخصا آخرين.
وحذّر المعهد مرارا من أن السيطرة على تفشي الوباء وإبطائه يستدعي إبقاء المعدّل تحت الواحد.
وحتى الأربعاء، كان معدل انتقال العدوى في ألمانيا 0,65.
لكن منذ ذلك الحين، أعلنت البلاد مجموعات من الإصابات الجديدة في مسالخ ودور رعاية المسنّين.
وحذّر المعهد من أنه لا يزال من المبكر وضع استنتاجات لكنه أفاد بأنه سيتعيّن مراقبة عدد الإصابات الجديدة "من كثب في الأيام المقبلة".
وتثير البيانات الأخيرة القلق إذ إنها جاءت بعدما أعلنت ميركل الأربعاء أن ألمانيا تجاوزت "المرحلة الأولى" من الوباء بينما خففت المقاطعات الفدرالية القيود الاجتماعية.
وأعيد فتح معظم المتاجر وساحات ألعاب الأطفال بينما بدأ الطلبة بالعودة تدريجا إلى صفوفهم في وقت ينتظر أن تعيد المقاطعات بدرجات متفاوتة فتح المطاعم والصالات الرياضية ودور العبادة.
إلا أن السلطات الألمانية اتفقت على إعادة فرض القيود إذا ارتفع معدّل العدوى إلى أكثر من 50 حالة بين كل 100 ألف من السكان لأسبوع.
وحصل ذلك بالفعل في ثلاث مناطق على الأقل خلال الأيام الأخيرة، بحسب المعهد.
وفي شمال الراين-وستفاليا، المقاطعة الأكثر كثافة سكانيا، ارتفع عدد الإصابات في مسلخ في منطقة كوسفلد حيث أظهرت نتائج الفحوص إصابة مئتين من 1200 موظف، العديد منهم عمال أجانب من أوروبا الشرقية يقيمون في سكن مشترك.
وأمرت حكومة المنطقة العاملين في جميع المسالخ بالخضوع إلى الفحص بينما أجّلت تخفيف بعض قيود العزل.
كما تم تسجيل إصابات في أوساط العاملين في مسلخ في شلسفيغ هولشتاين (شمال). وأما في تورينغن (شرق)، فتم كذلك تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات في أوساط السكان والموظفين في عدة دور رعاية ومستشفى للمسنين.
ورغم تزايد القلق، إلا أن بعض الألمان يعتقدون بأن السلطات لا تتحرّك بالسرعة الكافية في تخفيف تدابير العزل.
 
10.05.2020
17:44

بريطانيا

سجلت في الساعات الأربع والعشرين الماضية وفاة 269 حالة جديدة من مصابي فيروس كورونا بالمملكة المتحدة، ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 31.855 حالة حسب وزارة الصحة، وتعد حصيلة الوفيات الأخيرة الأقل يوميا منذ التاسع والعشرين من مارس الماضي. 

10.05.2020
17:32

الدوري الإسباني وكورونا

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم الأحد أن خمسة لاعبين من الدرجتين الأولى والثانية  ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، لكنهم في المرحلة الأخيرة من المرض.
وعاود لاعبو الدرجتين هذا الأسبوع تدريباتهم الفردية في مراكز الأندية، بعدما أقرت الحكومة خطة تدريجية لرفع قيود الإقفال التام على أربع مراحل، على ان يشمل ذلك بالنسبة الى الرياضيين المحترفين "فتح المجال أمام التدريبات الفردية والحد الأدنى من التمارين للرابطات المحترفة"، وتواجد ستة لاعبين كحد أقصى على أرض الملعب.
ووفق البروتوكول الذي وضعته الليغا، ستسمح بإقامة التمارين بمجموعات صغيرة مع قيود تباعد اجتماعي، قبل أن يرفع العدد تدريجيا. وتعد العودة للتدريبات خطوة أولى في الطريق نحو استئناف المنافسات المأمولة في حزيران/يونيو المقبل.
وتصر الرابطة على أن تحديد اللاعبين المصابين هو جزء من المخطط.
وسيتم وضع اللاعبين الخمسة الذين لم يتم الكشف عن أسمائهم، في الحجر الصحي المنزلي، ليتم فحصهم مجددا "في الأيام القليلة المقبلة"، بحسب بيان الليغا.
ولن يُسمح للاعبين المصابين بالالتحاق مجددا بتدريبات فرقهم قبل التأكد من شفائهم، عبر الحصول على نتيجتين سلبيتين متتاليتين في الاختبارات التي سيخضعون لها.
واشارت الرابطة في بيانها إلى أنه "من بين أندية الدوري الإسباني في درجتيه الأولى والثانية، تم اكتشاف خمس حالات إيجابية لدى اللاعبين، جميعها بدون أعراض وفي المرحلة الأخيرة من المرض".
وأضافت "الهدف من هذه الاختبارات، وفقا لبروتوكول +لا ليغا+ للعودة إلى التدريب، ولتوصيات مجلس الرياضة الأعلى ووزارة الصحة، كان للكشف عمن لا تظهر عليه الأعراض، أي أولئك المصابين، لكن دون من دون أعراض ظاهرة، والذين يمكنهم نقل العدوى لأشخاص آخرين (...) وبهذه الطريقة، نضمن سلامة الجميع عند استئناف المنافسات".
وكان لاعبو فريق برشلونة حامل اللقب ومتصدر الترتيب قبل تعليق المنافسات في منتصف آذار/مارس الماضي، عادوا الجمعة الى التمارين بعد قرابة شهرين من التوقف في حين ينتظر أن يحذو غريمه ريال مدريد حذوه غدا الاثنين.
ونص البروتوكول الطبي للتدريب على بنود صارمة تشمل كيفية وصول اللاعبين وهم يرتدون زي التدريب، وفي أوقات محددة لتجنب الاختلاط مع آخرين. وسيكون لزاما عليهم وضع الكمامات وارتداء القفازات الطبية، على أن تؤخذ درجات حرارتهم قبل دخول المقر.
وفي نهاية التدريب، يتم تسليمهم حقيبة زي رياضي جديد لاستعماله في اليوم التالي، على ان يقوموا بالاستحمام في منازلهم وليس في مقر التدريب بعد الحصة.
ولم تعلن الرابطة رسميا بعد عن موعد استئناف البطولة رغم ان مدرب ليغانيس خافيير أغيري كشف الجمعة ان الموعد المقترح هو 20 حزيران/يونيو المقبل.
10.05.2020
15:16

تأثيرات كورونا في إيطاليا

يعاني نحو 700 ألف طفل في إيطاليا من صعوبات على صعيد الغذاء بسبب الأزمة الصحية التي أضرت بأسرهم، إضافة إلى إغلاق المدارس والمقاصف المدرسية، بحسب كولديرتي، المنظمة الزراعية الرئيسية في البلاد.
وذكرت كولديرتي في بيان صدر الأحد لمناسبة عيد الأم في إيطاليا "ارتفع عدد الأطفال دون سن 15 الذين يحتاجون للمساعدة من أجل الحصول على الحليب أو الطعام، إلى 700 ألف طفل".
وأضافت رابطة الزراعيين الإيطاليين أن "الوضع الحرج المرتبط بالوباء قد ساء لدى العديد من الأسر بسبب إغلاق المدارس حيث كانت المقاصف تؤمن للكثيرين تقديم وجبة ساخنة لأطفالهم".
وأوضحت كولديرتي ان من بين الفقراء الجدد "عائلات أولئك الذين فقدوا وظائفهم الموسمية والتجار الصغار أو الحرفيين الذين اضطروا إلى الإغلاق  والأشخاص الذين يعملون في وظائف دون تصريح ولا يستفيدون من الإعانات الخاصة أو المساعدة العامة وليست لديهم مدخرات، فضلا عن العديد من العمال الموقتين أو الموسميين".
وتنتشر الصعوبات في جميع أنحاء البلاد، لكن المناطق الأكثر تضرراً تقع في الجنوب، حيث يوجد 20 بالمئة من الفقراء في كامبانيا و14 بالمئة في كالابريا و11 بالمئة في صقلية.
كما سجلت كولديرتي أيضًا في نيسان/أبريل ارتفاعا في الأسعار، بالنسبة للفاكهة(8,4 بالمئة) والخضروات (5 بالمئة) والحليب (4,1 بالمئة) واللحوم الباردة (3,4 بالمئة).
ورأت أن زيادة أسعار المواد الغذائية يعود إلى إغلاق الحانات والمطاعم والأسواق المحلية في العديد من المناطق، إضافة إلى "سباق التسوق" بسبب الحجر الصحي.
أثار هذا الوباء موجة واسعة من التضامن في إيطاليا، حيث نشطت مئات المؤسسات الخيرية في جميع أنحاء البلاد.
وشارك نحو أربعة من أصل عشرة إيطاليين (39 بالمئة) في أعمال تضامنية من خلال التبرع بالمال أو المواد الغذائية، وفقًا لمسح أجرته الرابطة الزراعية.
 
10.05.2020
15:11

إيران

حذرت إيران الأحد من موجة جديدة من فيروس كورونا المستجد بموازاة الإعلان عن 51 وفاة إضافية بالوباء بعد نحو شهر على بدء تخفيف إجراءات الإغلاق التي فرضت في أنحاء البلاد.
وأعادت السلطات فرض تدابير أكثر صرامة في محافظة خوزستان الواقعة بجنوب غرب البلاد، وتراجعت عن قرار لعودة تدريجية إلى العمل بهدف إعادة إحياء الاقتصاد المنهك.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور في تصريحات متلفزة إن "الوضع لا يجب اعتباره بأي حال طبيعيا" في إيران.
وأضاف "هذا الفيروس سيكون حاضرا" في الوقت الراهن في هذا البلد الذي سجل أكبر عدد من الوفيات في الشرق الأوسط.
وترفع الوفيات الجديدة الحصيلة الإجمالية إلى 6640 وفاة منذ أن أعلنت البلاد أول حالتي وفاة في 19 شباط/فبراير.
وكانت إيران سمحت بإعادة فتح الأعمال تدريجا منذ 11 نيسان/أبريل كما أعادت فتح المساجد في أجزاء من البلاد اعتبرت متدنية المخاطر.
أ ف ب
لكن جهانبور قال إن إيران "تشهد وضعا خطيرا في محافظة خوزستان وإلى حد ما في طهران".
ولا تزال طهران وخوزستان في نطاق "اللون الأحمر"، أعلى درجات نظام ألوان يقيّم درجة خطورة الوباء.
في العاصمة حذر أحد أعضاء خلية أزمة من أن قواعد الصحة الحالية لا يمكنها احتواء انتشار المرض في طهران.
وقال علي ماهر لوكالة إسنا للأنباء "مع إعادة فتح الأنشطة التجارية نسي الناس أمر القواعد".
وأضاف "ربما كان من المبكر جدا" العودة إلى حياة طبيعية.
 
10.05.2020
14:54

البرتغال

عدد الوفيات في البرتغال وصل اليوم الأحد إلى 1135 فيما بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد إلى 27581 شخصا بحسب التقرير اليومي عن الوباء
10.05.2020
14:02

سويسرا

أعلن رئيس البنك المركزي السويسري في مقابلة نشرتها عدة وسائل إعلام سويسرية الأحد أن فيروس كورونا المستجد يكلف الاقتصاد السويسري نحو 16 مليار يورو شهريًا.
وقال توماس جوردان في هذه المقابلة التي بثتها وسائل إعلام مجموعة تامديا الإعلامية "علينا العودة إلى أزمة النفط في السبعينيات لنجد مثل هذا الانهيار في النمو" مشيرا إلى أن الاقتصاد السويسري يعمل حاليًا بنسبة 70 إلى 80 بالمئة من مستواه الطبيعي.
واعتبر رئيس البنك الوطني السويسري أن تاثير التدابير المتخذة للحد من انتشار الفيروس ينطوي على تكاليف "باهظة" بقيمة "من 11 إلى 17 مليار فرنك سويسري (10,4 إلى 16,1 مليار يورو) شهريا".
وحذر جوردان من تضخم الدين العام وتكاليف التأمين ضد البطالة والمنح المقدمة للشركات من اجل مساعدتها على الاستمرار بنشاطها، مما دفع سويسرا للوقوع في عجز كبير هذا العام.
وقدرت صحيفتا "لوماتان دو ديمانش" و "سونتاغز زيتونغ" الأحد أن سويسرا ستضطر إلى إنفاق ما مجموعه 100 مليار فرنك سويسري للتخفيف من آثار الأزمة الصحية.
وأشارتا إلى أن البطالة في نيسان/أبريل زادت بنسبة 43 بالمئة بالمقارنة مع الشهر نفسه من عام 2019، وأن حوالي مليوني شخص من أصل 8,5 مليون نسمة يتلقون منحة البطالة الجزئية.
لم تفرض سويسرا العزل الكامل على سكانها لكنها اتخذت عددا من تدابير الطوارئ في منتصف آذار/مارس من بينها إغلاق مطاعم ومعظم الانشطة التجارية للحد من تفشي الوباء.
وبدأت البلاد الغنية التي سجلت حتى الآن وفاة أكثر من 1500 شخص واصابة أكثر من 30 الفا، برفع القيود تدريجيا، ومن المقرر إعادة افتتاح المطاعم والمتاجر والمدارس  الاثنين. 
 
10.05.2020
13:55

الصين - عود على بدء 

رفعت الصين الأحد مستوى الخطر الوبائي في أحد أحياء مدينة ووهان بعد اكتشاف إصابة بكوفيد-19، الأولى منذ أكثر من شهر في المدينة التي شهدت ظهور الوباء.
واكتشفت الإصابة في هذه المدينة الضخمة الواقعة في وسط الصين والتي تأذت بشكل خاص جراء تفشي الفيروس ووضعت لأكثر من شهرين قيد الحجر الصحي، وفق ما أعلنت الأحد اللجنة الوطنية للصحة. وهذه أول إصابة منذ 3 نيسان/ابريل.