عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السودان وإثيوبيا: عودة إلى التفاوض جنبا إلى مصر بشأن سد النهضة

محادثة
سد النهضة في إثيوبيا قرب السودان
سد النهضة في إثيوبيا قرب السودان   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلن السودان الخميس الاتفاق مع إثيوبيا على العودة برفقة مصر و"بأسرع فرصة ممكنة" إلى التفاوض حول سد النهضة الإثيوبي، وذلك بعد مبحاثات بين رئيسي وزراء البلدين.

ويأتي الإعلان بعد توقف التفاوض في شباط/فبراير الماضي، إثر رفض إثيوبيا التوقيع على مسوّدة اتفاق أعدته الولايات المتحدة والبنك الدولي.

وقال مكتب رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك، في بيان، إن الجانبيْن اتفقا على تكليف وزراء المياه في الدول الثلاث، للبدء في ترتيبات العودة إلى التفاوض باسرع فرصة ممكنة.

ويثير السد مخاوف السودان ومصر بشأن ضمان حصتيهما من مياه النيل.

وقال عمر قمر الدين، وزير الدولة في الخارجية السودانية، لعدد من الصحافيين: "خيارنا الأوحد أن نعود الى طاولة المفاوضات". وبدأت إثيوبيا في 2011 بناء سد النهضة على النيل الأزرق بكلفة 6 مليارات دولار.

ومنذ ذلك التاريخ دخلت الدول الثلاث في مفاوضات، للاتفاق حول الحد من تأثير السد الإثيوبي في كل من السودان ومصر. وفي 12 أيار/ مايو، رفض السودان مقترحا إثيوبياً بتوقيع اتفاق جزئي، للبدء في ملء بحيرة السد في تموز/يوليو المقبل.

وفي بداية الأسبوع، أجرى حمدوك مباحثات بالخصوص، عبر تقنية "الفيديو" عن بعد، مع نظيره المصري مصطفى مدبولي بمشاركة وزراء الخارجية والري، ومدراء المخابرات في الدولتين.